.
.
.
.

برلين: لا ضغوط من واشنطن وراء حظر حزب الله

نشر في: آخر تحديث:

نفت الحكومة الألمانية، الخميس، في تصريحات خاصة لـ"العربية" أن يكون قرارها بحظر حزب الله اللبناني جاء بضغط من الولايات المتحدة.

كما رفضت التعليق على التدابير التنفيذية المحتمل اتخاذها بشأن عناصر حزب الله الموجودة على الأراضي الألمانية، وما إذا كانت ستستمر في حملاتها ضدهم.

ويعتقد مسؤولون أمنيون أن عدد العناصر المنتمية لحزب الله داخل الأراضي الألمانية يصل إلى 1050.

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت وزارة الداخلية الألمانية أن ألمانيا حظرت رسمياً بشكل كامل ميليشيات حزب الله المدعومة من إيران على أراضيها وصنفتها منظمة إرهابية.

إلى ذلك نفذت الشرطة مداهمات في الصباح الباكر لاعتقال أشخاص يشتبه بكونهم أعضاء في الميليشيات اللبنانية.

وكانت ألمانيا في السابق تفرق بين الذراع السياسية للجماعة وبين وحداتها العسكرية التي تقاتل إلى جانب جيش النظام السوري.

يذكر أن البرلمان الألماني صوت في ديسمبر الماضي، بأغلبية كبيرة على تمرير قانون حظر حزب الله، بعد أن دعا حزبان حاكمان في البلاد إلى حظر الميليشيات اللبنانية، قائلين إنه ينبغي إدراجها على لائحة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية.

يشار إلى أنه في الوقت الحالي، يدرج الاتحاد الأوروبي الجناح العسكري لحزب الله المدعوم من إيران في قائمة الجماعات الإرهابية المحظورة، ولكن هذا لا ينطبق على جناحه السياسي.