.
.
.
.

فنزويلا تعلن إحباطها هجوماً بقارب من كولومبيا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السلطات الفنزويلية، اليوم الأحد، أن مجموعة مسلحة شنت هجوماً قبل الفجر بواسطة زوارق عبر ميناء لا غوايرا خارج العاصمة كاراكاس.

وقال وزير الداخلية نيستور ريفيرول، خلال كلمة بثها التلفزيون الحكومي، إن القوات الفنزويلية تمكنت من صد المهاجمين، مؤكداً وقوع ضحايا.

ولم يكشف الوزير عن هويات منفذي الهجوم أو أعدادهم أو نوعيات القوارب أو الأسلحة التي استُخدمت في الهجوم، عدا قوله إنهم أتوا من كولومبيا.

ووصف ريفيرول المهاجمين بأنهم "إرهابيون مرتزقة" يهدفون إلى الإطاحة بحكومة فنزويلا وخلق حالة من الفوضى.

وبحسب المسؤولين الفنزويليين، وقع الهجوم في مدينة لا غوايرا، التي تبعد 20 كيلومتراً عن كراكاس والتي تضم أضخم مطار في البلاد.

وأضاف الوزير أن قواته تمكنت من قتل بعض المهاجمين وأسر البعض الآخر.

وتعاني فنزويلا منذ سنوات من أزمة سياسية واقتصادية كبيرة، وتسبب تدهور الخدمات العامة مثل المياه النظيفة والكهرباء والرعاية الطبية في هجرة نحو 5 ملايين شخص.

ويدعم تحالف يضم ما يقرب من 60 دولة زعيم المعارضة خوان غوايدو كزعيم شرعي لفنزويلا، في وجه الرئيس الحالي نيكولاس مادورو.

وقادت الولايات المتحدة حملة لإسقاط مادورو، وكثفت الضغوط في الأسابيع الأخيرة عبر توجيه الاتهام إلى الزعيم الاشتراكي بالاتجار في المخدرات، وعرض مكافأة قدرها 15 مليون دولار لاعتقاله.

كما فرضت واشنطن مزيداً من العقوبات الصارمة على فنزويلا، مما أدى إلى توقف قطاع النفط الفنزويلي ليحرم مادورو من مصدر رئيسي للعملة الصعبة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة