.
.
.
.

مقتل 5 من قوات الأمن الهندية ومتمردين في اشتباك بكشمير

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولون إن خمسة من قوات الأمن الهندية ومسلحين اثنين قتلوا في تصاعد كبير للقتال في إقليم كشمير المتنازع عليه، وذلك عندما اقتحم الجيش والشرطة منزلا يحتجز فيه متمردون رهائن.

وقال بيان للجيش الهندي إن فريقًا من خمسة أعضاء لمكافحة التمرد دخل المنزل في منطقة هاندوارا شمال غرب كشمير يوم السبت و"نجح في إنقاذ المدنيين".

وأضاف أن قوات الأمن تعرضت لإطلاق نار كثيف من مسلحين، وكذلك خلال معارك تلت ذلك، حيث قتل مسلحان وجميع أعضاء الفريق. ولم يحدد البيان عدد المدنيين الذين تم إنقاذهم، كما لم تعلق أي جماعة مسلحة على الأمر، ولم يكن هناك تأكيد مستقل على احتجاز رهائن.

وقال ضابط شرطة إن كولونيل بالجيش وضابطي شرطة وجنديين آخرين حاولوا اقتحام المخبأ عندما قتلهم المسلحون. تحدث الضابط شريطة عدم الكشف عن هويته تمشيا مع سياسة الوزارة.

وقال إنه تم استدعاء قوات خاصة، حيث قتلوا المسلحين بالرصاص لكن اثنين آخرين فرا.

وكثفت الهند من عملياتها لمكافحة التمرد في أنحاء كشمير في الأشهر الماضية على الرغم من إغلاقها لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

ولم يوقف المسلحون الذين يقاتلون الحكم الهندي هجماتهم على القوات الحكومية والمخبرين المزعومين أيضًا.

كما نشب قتال يومي تقريبًا على مدار الأشهر القليلة الماضية على طول الحدود الجبلية الوعرة التي تقسم كشمير بين الهند وباكستان. قتل جنديان هنديان يوم الجمعة في مناوشات حدودية.

ولقي جندي باكستاني وثلاثة مدنيين حتفهم على جانبي كشمير الأربعاء في نوبة أخرى من القتال بين الجانبين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة