.
.
.
.

تركيا.. ثاني موسيقي يفقد حياته بعد إضراب عن الطعام

نشر في: آخر تحديث:

فقد موسيقي وعازف تركي حياته، اليوم الخميس، بعد إضراب مفتوح عن الطعام استمر لمدة 322 يوماً، بدأه في سجنه، الّذي يقبع فيه منذ نحو 4 سنوات على خلفية اتهامه بـ "الإرهاب" مع آخرين من فرقته الموسيقية الشهيرة "يوروم".

والثلاثاء أنهى الموسيقي إبراهيم كوكجَك، عضو فرقة "يوروم" إضرابه المفتوح عن الطعام وتمّ نقله إلى المشفى بعد ذلك، لكنه فارق الحياة اليوم، ليصبح ثاني عضو من الفرقة يموت جوعاً.

وأكدت الفرقة في بيانٍ صحافي الثلاثاء أنها "حققت انتصاراً" بعد حصول مفاوضات بين ممثلينٍ عنها ومسؤولين حكوميين أتراك بهدف السماح لهم بإقامة حفل موسيقي. وعلى إثر حصول تلك المفاوضات علّق كوكجَك إضرابه المفتوح عن الطعام وتم نقله إلى المشفى قبل يومين.

وتحظر أنقرة منذ العام 2016 كافة أنشطة الفرقة المعروفة بأغانيها "الثورية" وتتهمها بدعم "الإرهاب" وأنها على صلة بـ حزب "تحرير الشعوب الثورية" المصنف كمنظمة إرهابية لدى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتركيا.

ومطلع شهر نيسان/ابريل الماضي فقدت المغنية هيلين بولاك حياتها بعد 288 يوماً من إضراب مفتوحٍ عن الطعام بدأته في السجن مع زميلها كوكجَك للمطالبة برفع القيود المفروضة عن مجموعتهم الموسيقية من قبل الحكومة.

ورغم أن السلطات التركية أُرغمت على إطلاق سراح كلاهما بعد تدهور حالتهما الصحية قبل أشهر لكنهما واصلا إضرابهما المفتوح عن الطعام حتى الموت ورفضا البقاء في المشفى لأكثر من أسبوع في شهر آذار/مارس الماضي بعدما أُرغما من قبل الحكومة على تلقي العلاج.

وفرقة "يوروم" تأسست في تركيا عام 1985 وهي من أشهر الفرق الموسيقية اليسارية في البلاد وتضم أتراكاً وأكراداً وأعضاءً من قوميات أخرى.