.
.
.
.

رئيس أفغانستان يأمر الجيش بالتحول من الدفاع إلى الهجوم

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأفغاني أشرف غني، اليوم الثلاثاء، إنه أمر الجيش بالتحول إلى "الوضع الهجومي" من الوضع الدفاعي الذي كان قد اتخذه في إطار جهود خفض العنف في البلاد مع محاولة واشنطن التوسط في محادثات سلام.

وقال غني في كلمة تلفزيونية: "من أجل توفير الأمن في الأماكن العامة وإحباط هجمات وتهديدات حركة طالبان وغيرها من الجماعات الإرهابية، أصدرت الأمر لقوات الأمن الأفغانية بالتحول من الوضع الدفاعي إلى وضع هجومي وبدء عملياتها ضد الأعداء".

وجاءت تصريحاته بعد يوم عنيف قتل فيه مسلحون 16 شخصاً في هجوم على مستشفى في كابول. كما قُتل أكثر من 20 في تفجير انتحاري استهدف جنازة في شرق البلاد اليوم.

ولم تتبن أي مجموعة حتى الآن هجمات الثلاثاء التي وقعت في العاصمة كابول وولاية ننغارهار في شرق البلاد، لكن غني حمل حركة طالبان وتنظيم داعش المسؤولية.

وقال غني: "لقد شهدنا اليوم هجمات إرهابية نفذتها مجموعتا طالبان وداعش على مستشفى في كابول وجنازة في ننغارهار وكذلك هجمات أخرى في البلاد".

ويأتي هذا التغيير في موقف الجيش الأفغاني بعد أشهر على تعهده بالرد بشكل دفاعي فقط على أي هجمات تشنها طالبان.

وكان هدف تلك الخطوة إظهار حسن نية قبل بدء محادثات سلام محتملة، لكن حركة طالبان لم تبادر بالمثل وقامت بدلاً من ذلك بشن سلسلة هجمات بدأت مع توقيع المتمردين اتفاقاً مع الولايات المتحدة.

واعتبر الرئيس غني أن استئناف العمليات ضروري "للدفاع عن البلاد وحماية مواطنينا والبنى التحتية وصد هجمات وتهديدات من قبل طالبان وكل المجموعات الإرهابية الأخرى".