.
.
.
.

مقتل 9 من عناصر المخابرات في تفجير لطالبان بأفغانستان

نشر في: آخر تحديث:

قتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب العشرات بجروح، الاثنين، بتفجير سيارة مفخخة استهدفت منشأة تابعة لوكالة مخابرات أفغانية في ولاية غزني في شرق أفغانستان، وفق ما أعلن مسؤول.

وأُصيب ما لا يقل عن 40 من أفراد القوة في الهجوم بالقرب من مدينة غزني، عاصمة الولاية، وفقا لعارف نوري، المتحدث باسم حاكم الولاية.

وأضاف نوري أن 8 من الجرحى في حالة حرجة وتم نقلهم الى العاصمة كابول لتلقي مزيد من العلاج.

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم حاكم الولاية وحيد الله جومازاده لفرانس برس "استخدم الإرهابيون سيارة من نوع هامفي في هجومهم. استهدفوا المديرية الوطنية للأمن في مدينة غزنة"، مضيفاً أن التفجير أسفر عن قتلى وجرحى. وأوضح أن "معظم الضحايا هم من موظفي المخابرات".

وأكدت وزارة الداخلية في كابول ومسؤول صحي في غزني كذلك الهجوم. وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن التفجير.

كانت الولاية مسرحًا في الماضي للعديد من الهجمات واسعة النطاق ضد القوات الأفغانية وقوات الناتو.

ويأتي التفجير بعد يوم من إبرام الرئيس أشرف غني وخصمه عبدالله عبدالله اتفاقاً لتقاسم السلطة في كابول، وضع حداً لأشهر من الخلافات.

ويمهد الاتفاق الذي رحبت به واشنطن الطريق أمام إطلاق محادثات سلام مع حركة طالبان.