.
.
.
.

عباس: نحن في حل من الاتفاقات مع أميركا وإسرائيل

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مساء الثلاثاء، أن السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير أصبحت في حل من الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل.

وقال عباس، في كلمة له عقب الاجتماع القيادي لمواجهة خطة الضم الإسرائيلية لأراضي الضفة الغربية، إن "منظمة التحرير ودولة فلسطين أصبحت في حل من جميع الاتفاقات مع الحكومتين الأميركية والإسرائيلية وجميع الالتزام معهما".

كما أضاف أن "ضم أجزاء من أراضي فلسطين من قبل حكومة الاحتلال إلغاء لاتفاق أوسلو، وعلى سلطة الاحتلال تحمل جميع المسؤوليات والالتزامات كقوة احتلال في أرض دولة فلسطين".

وتابع: "على سلطة الاحتلال تحمل جميع المسؤوليات والالتزامات كقوة احتلال في أرض دولة فلسطين"، مشيراً إلى أنه "سيتم استكمال التوقيع على طلبات انضمام دولة فلسطين إلى المنظمات والمعاهدات الدولية".

إلى ذلك نوه الرئيس الفلسطيني بأن "دولة فلسطين ملتزمة بالشرعية الدولية، والقرارات العربية والإسلامية والإقليمية ذات الصلة، والتزام فلسطين بحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين".

ودعا دول العالم التي رفضت خطة السلام الأميركية إلى الاعتراف بدولة فلسطين لحماية السلام، والشرعية الدولية، والقانون الدولي.

"فرصة للطرفين"

يذكر أنه في يناير الماضي، أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، خطته للسلام في الشرق الأوسط من داخل البيت الأبيض، لافتاً إلى أن رؤيته "توفر فرصة للطرفين ضمن حل الدولتين".

وشدد ترمب على أن القدس ستظل "عاصمة غير مقسمة، ومدينة آمنة ومفتوحة لكل الديانات".

كما أشار إلى "عاصمة لدولة فلسطين في القدس الشرقية"، مضيفاً: "وسنفتتح سفارة أميركية هناك".

إلى ذلك قال إن الخطة "ستضاعف أراضي الفلسطينيين وستوفر عاصمة لدولتهم".