.
.
.
.

الرئيس الأفغاني يفرج عن 2000 عنصر من طالبان

نشر في: آخر تحديث:

أصدر الرئيس الأفغاني، أشرف غني، اليوم الأحد قراراً بالإفراج عن 2000 معتقل من حركة طالبان يقبعون في مختلف السجون الحكومية.

تعهّد الرئيس الأفغاني، أشرف غني، الأحد، بـ"تسريع" إطلاق سراح سجناء من حركة طالبان، بعد قبوله عرض الحركة وقف إطلاق النار لثلاثة أيام أثناء عطلة عيد الفطر.

وقال غني في رسالة إلى الأمة بمناسبة عيد الفطر "كحكومة مسؤولة نقوم بخطوة إضافية إلى الأمام - أُعلن أنني سأسرّع عملية إطلاق سراح سجناء من طالبان".

ودعا الحركة إلى مواصلة الإفراج عن مسؤولين في قوات الأمن الأفغانية محتجزين لديهم.

وينصّ الاتفاق بين الولايات المتحدة وحركة طالبان الذي أُبرم في 29 شباط/فبراير على انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان في عملية تستغرق 14 شهراً، بشرط أن يحترم المتمردون بعض الالتزامات الأمنية.

ويشمل النصّ أيضاً عملية تبادل سجناء - خمسة آلاف عنصر من حركة طالبان مقابل ألف عنصر من القوات الأفغانية - كان يُفترض أن تنتهي في العاشر من آذار/مارس إلا أنها تواجه عقبات.

وأفرجت كابول عن نحو ألف سجين، فيما أطلقت طالبان سراح حوالي 300 أسير.

وينصّ الاتفاق أيضاً على استئناف المفاوضات بين طرفي النزاع في أفغانستان حول مستقبل البلاد.

وقال غني الأحد "الآن، نريد أن نجري محادثات مباشرة مع طالبان في أقرب وقت ممكن بهدف وقف مذابح الأفغان، ونحن مستعدّون للغاية لهذه المفاوضات".

وأعلنت حركة طالبان بشكل أحادي مساء الأحد وقفاً لإطلاق النار لثلاثة أيام أثناء عطلة عيد الفطر التي بدأت الأحد، فيما كانوا قد كثّفوا هجماتهم ضد القوات الأفغانية منذ آذار/مارس.

ولم يحصل في البلاد منذ الغزو الأميركي عام 2001، سوى وقف إطلاق نار واحد أعلنه غني أثناء عيد الفطر عام 2018.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة