.
.
.
.

حرب الكلام تشتعل مجدداً.. اليونان عن تركيا: دولة بربرية

نشر في: آخر تحديث:

ملفات كثيرة تشعل الخلاف بين تركيا واليونان، كما أن حرب الكلام بين البلدين لم تهدأ.

ففي تراشق إعلامي ودبلوماسي جديد بين الحكومتين، عبّرت الخارجية التركية عن انزعاجها من تصريحات وصفتها بأنها مسيئة وصدرت عن وزير الخارجية اليوناني، حيث انتقد الناطق باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي، بشدة، وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس، لوصفه تركيا بـ"الدولة البربرية".

وقال أقصوي في بيان أمس الخميس: "وصف اليونان التي تمارس شتى أنواع الظلم بحق طالبي اللجوء الأبرياء المتواجدين على حدودها، تركيا بالدولة البربرية، مدعاة للخجل، وعلى اليونان أن تتخلص أولا من بربريتها"، وتناسى الوزير التركي أن من يرشق هؤلاء "الأبرياء" هم بلاده.

كما أضاف أن تصريح دندياس، يشير إلى أن اليونان ترجّح تصعيد التوتر بين البلدين، بدلا من الحوار، موضحا أن السلطات اليونانية تعمل على تحريف الحقائق بشكل يتناسب مع تطلعات السياسة الداخلية لحكومة أثينا.

وتابع قائلا: "ندعو القيادة اليونانية التي تتبنى عقلية "عدو عدوي صديقي"، إلى التعقّل".

مهاجرون من تركيا إلى اليونان
مهاجرون من تركيا إلى اليونان

كما ادعى الوزير التركي أن اليونان تنتهك بشكل صريح، حقوق طالبي اللجوء وحريتهم، وأن تلك الانتهاكات موثقة من قِبل منظمات حقوق الإنسان، بحسب زعمه، دون أن يشير إلى من رمى اللاجئين عند الحدود اليونانية.

اليونان لتركيا: لم ننسَ

إلا أن كلام الوزير التركي لم يثن اليونانيين عن الرد، فقد ذكّرت أثينا أنقرة بأن أردوغان كان وصف اليونان بدولة ذات ممارسات نازية.

وشرح وزير خارجية اليونان تفاصيل العلاقة مع تركيا، كاشفا المصاعب التي تكتنفها في حوار أجرته معه إحدى المحطّات الإذاعية اليونانية مؤخرا، حين قال إن هنالك مشاكل مزمنة ومتكررة مع تركيا تواجهها اليونان.

وأضاف قائلا إنه من المحزن أن تركيا، وفي خضم أزمتها والأزمة العالمية الحالية بسبب فيروس كورونا، تنبش في مشكلات لا وجود لها ولا مبرر لها، وذلك بدلاً من إيجاد حلول للمشكلات القائمة والعالقة بين البلدين.

من أحد مخيمات اللاجئين باليونان (فرانس رس)
من أحد مخيمات اللاجئين باليونان (فرانس رس)

اليونان للأتراك: تعاملوا بالقانون

وأشار الوزير اليوناني إلى أن مشاكل تركيا ليست فقط مع اليونان، وقال: "انظروا إلى الطريقة التي يعبر بها العديد من المسؤولين الأتراك والمسؤولين الحكوميين عن أفكارهم ووجهات نظرهم، والتي غالبا ما تذكرنا بعمل عسكري وشيك"، بحسب تعبيره.

وتابع: "يجب أن تفهم الحكومة التركية أن عليها العمل في إطار القانون الدولي".

وختم الوزير منوها بأن طريقة تركيا بإدارة الأمور لا تخدمها، وقال: "لا يمكننا حل المشكلات إذا افتعلنا باستمرار مشاكل جديدة، نزاعات خيالية غير موجودة، لمجرد توسيع نطاق الخلافات. الأمور لا تؤخذ بهذه الطريقة"، بحسب قوله.