.
.
.
.

كوريا الشمالية تتهم واشنطن: شوهتم صورتنا

نشر في: آخر تحديث:

في أحدث حلقة في سلسلة تبادل الاتهامات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة تبرز الخلافات بين البلدين، بعد توقف محادثات نزع السلاح النووي التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون أواخر العام الماضي، اتهمت كوريا الشمالية الجمعة، الولايات المتحدة بتشويه صورتها، بعد أن جددت واشنطن اتهامات الشهر الماضي بأن بيونغ يانغ مسؤولة عن هجمات إلكترونية.

وقالت وزارة الخارجية في بيان "نريد أن نوضح أن دولتنا ليس لها علاقة بما يسمى "التهديد الإلكتروني"، الذي تتحدث عنه الولايات المتحدة.

وأورد البيان أن واشنطن تحاول استخدام هذه الادعاءات كوسيلة للضغط، وذلك إلى جانب قضايا الصواريخ النووية وحقوق الإنسان وكذلك الاتهامات بتمويل الإرهاب وغسل الأموال. وأضاف البيان أن الهدف هو "تشويه صورة بلادنا وإيجاد وسيلة لزعزعتنا".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية إلى جانب وزارتي الخزانة والأمن الداخلي ومكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) قد أصدروا مجددا تحذيرا الشهر الماضي من تهديدات يقف خلفها متسللون من كوريا الشمالية.

زعيم كوريا الشمالية
زعيم كوريا الشمالية

وتتردد مزاعم بأن كوريا الشمالية تقف خلف حملة للسرقات الرقمية منذ سنوات بما في ذلك اختلاس الأموال من ماكينات الصراف الآلي والسرقة من بنوك كبرى إلى جانب ابتزاز مستخدمي الكمبيوتر من جميع أنحاء العالم.

ومنذ عام 2006، تفرض الأمم المتحدة على بيونغ يانغ عقوبات شددها مجلس الأمن على مر السنين في محاولة لقطع التمويل عن برامج البلاد لتطوير الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية.