.
.
.
.

داعش يتبنى هجوماً على حافلة محطة تلفزيونية أفغانية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن تنظيم داعش مسؤوليته اليوم الأحد، عن هجوم بقنبلة وضعت على جانب الطريق واستهدفت حافلة تابعة لمحطة تلفزيون محلية ما أسفر عن مقتل اثنين من الموظفين.

وقالت مروة أميني، نائبة المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، إن أربعة آخرين من موظفي المحطة أصيبوا في الهجوم الذي وقع ظهر أمس السبت في كابول.

من جهته، قال التنظيم في بيان على موقع تابع له إن الهجوم استهدف حافلة تقل موظفين في تلفزيون "خورشيد"، وهي محطة وصفها بأنها "موالية للحكومة الأفغانية".

وتنشط كل من حركة طالبان وتنظيم داعش في المنطقة، لكن تنظيم داعش تبنى الهجمات الأخيرة على أهداف مدنية بينما تبنت طالبان المسؤولية عن استهداف عسكريين.

وأكد محمد رفيع صديقي، المسؤول في محطة "خورشيد" التلفزيونية، مقتل موظفين اثنين. وقال إن اثنين من الجرحى في حالة حرجة من جراء التفجير الذي وقع في الذكرى الثامنة لانطلاق المحطة. والمتوفيان هما مراسل اقتصادي وموظف في القسم الفني.

وجاء الهجوم بعد انتهاء هدنة توصلت إليها طالبان وقوات الأمن الأفغانية خلال عطلة عيد الفطر التي استمرت ثلاثة أيام وانتهت يوم الثلاثاء.

ودانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي الهجوم. وفي العام الماضي، قُتل موظفان من المحطة نفسها وأُصيب اثنان في هجوم مشابه.