.
.
.
.

بوتين يحدد الأول من يوليو موعدا للاستفتاء على الدستور

نشر في: آخر تحديث:

صادق الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، على إجراء التصويت العام حول التعديلات الدستورية في روسيا يوم 1 يوليو المقبل.

وقال بوتين، خلال اجتماع مع إدارة اللجنة المركزية للانتخابات وأعضاء فريق العمل الخاص بإعداد المقترحات بشأن التعديلات الدستورية: "في الحقيقة يبدو يوم 1 يوليو موعدا مناسبا تماما لإجراء التصويت العام في روسيا".

وأضاف الرئيس الروسي: "هذا الموعد يعتبر ممتازا من وجهة النظر القانونية، والإعلان عن إجراء التصويت في 1 يوليو، أي بعد 30 يوما، سيمنح الناس إمكانية لإعادة دراسة كل التعديلات المقترحة وتحديد موقفهم منها".

وطالب بوتين من الروس بضرورة المشاركة بشكل نشط في التصويت العام بشأن التعديلات الدستورية، فيما وجه لكل من الهيئة الفدرالية للمراقبة في مجال حقوق الإنسان، واللجنة المركزية للانتخابات، والسلطات المحلية في الأقاليم بـ"تركيز اهتمام خاص على المسائل المتعلقة بضمان الأمن" الصحي.

واقترحت رئيسة اللجنة المركزية للانتخابات، إيلا بامفيلوفا، منح المواطنين إمكانية لبدء الإدلاء بأصواتهم قبل 6 أيام من اليوم الرسمي لإجراء التصويت.

وقالت رئيسة اللجنة المركزية للانتخابات إن الهدف من هذا الإجراء يكمن في "التقليل من الاتصالات بين الناس لأدنى درجة ممكنة وتقليص احتمال الإصابة (بفيروس كورونا) خلال التصويت إلى مستوى الصفر".