.
.
.
.

4 قتلى بانفجارات نفذها الجيش الثوري السندي جنوب باكستان

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولون إن ثلاثة انفجارات متعاقبة أعلنت جماعة انفصالية غير معروفة كثيرا مسؤوليتها عنها أودت بحياة أربعة أشخاص من بينهم جنديان في إقليم السند بجنوب باكستان اليوم الجمعة.

وأسفرت الانفجارات أيضا عن إصابة 12 شخصا آخرين على الأقل.

وقالت منظمة الجيش الثوري السندي، وهي منظمة غامضة تطالب بانفصال إقليم السند عن الاتحاد الباكستاني، إنها نفذت الهجمات.

ووفقا لتقارير وسائل الإعلام المحلية، كانت عناصر قوات الأمن في السوق لشراء الطعام عندما وقع الانفجار. وقالت الشرطة إن القتلى والجرحى نقلوا إلى مستشفى قريب.

ووقع أحد الانفجارات في كراتشي أكبر مدن البلاد وعاصمة إقليم السند وقُتل فيه مدني وأصيب ثمانية أشخاص من بينهم جندي.

قال فاروق علي قائد الشرطة في منطقة غوتكي التي تبعد 500 كيلومتر شمالي كراتشي لرويترز إن جنديين قتلا في الانفجار الثاني الذي وقع في تلك المنطقة، كما قُتل أحد المارة. ووقع الانفجار الثالث في منطقة لاركانا بإقليم السند ولم ترد أنباء عن سقوط ضحايا في هذا الانفجار.

وفيما مضى، نفذ الجيش الثوري السندي هجمات صغيرة من بينها تفجير قضبان سكك حديدية، لكن معركته الانفصالية أقل عنفا من مساعي الانفصاليين في إقليم بلوخستان المجاور.

وشهدت باكستان العشرات من الهجمات المسلحة على قوات الأمن في السنوات الأخيرة.

ووقعت حادثة يوم الجمعة بعد أيام من انفجار قنبلة في سوق مزدحم بمدينة روالبندي، ما أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة 15. ولا يزال التحقيق جاريا في الحادث.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة