.
.
.
.

دول الكاريبي: اعتذار بريطانيا عن تجارة العبيد لا يكفي

نشر في: آخر تحديث:

أكدت دول الكاريبي أن على المؤسسات المالية البريطانية التي استفادت من الرق والعبودية مثل شركة لويدز لندن ألا تكتفي بالاعتذار عن دورها في تجارة الرقيق عبر الأطلسي وأن تقوم بتكفير مناسب عن خطاياها.

وكانت شركة لويدز لندن للتأمين قد اعتذرت، أمس الخميس، عن دورها "المشين" في تجارة العبيد عبر الأطلسي في القرن الثامن عشر ووعدت بتمويل فرص للسود وأبناء الأقليات العرقية.

لكن تحالفا لدول الكاريبي قال إن على المؤسسات البريطانية أن تتخذ خطوات أبعد من مجرد الاعتذار وأن تعيد بعض الثروات لدول الكاريبي بتمويل التنمية في هذه المنطقة التي كانت مركزا لتجارة الرقيق.

وقال هيلاري بيكلز رئيس‭ ‬مفوضية التعويضات (كاريكوم) التي أنشأتها دول الكاريبي لبحث الحصول على تعويضات من القوى الاستعمارية السابقة مثل المملكة المتحدة وفرنسا والبرتغال: "لا يكفي أن تقول آسف".

وأضاف بيكلز من جاميكا: "نحن لا نطلب شيئا على غرار التسول مثل تسليم الناس شيكات في الشوارع، قضية المال أمر ثانوي. لكن في هذه الحالة فإن إقدام شخص على إبراء ذمته أخلاقيا يتطلب في اقتصاد السوق أن يساهم في برامج التنمية".