.
.
.
.

الصين والهند تجريان محادثات عسكرية بعد اشتباك حدودي دام

نشر في: آخر تحديث:

التقى قادة عسكريون صينيون وهنود للمرة الأولى منذ مواجهة في جبال الهملايا أسفرت عن مقتل 20 جنديًا في الأقل. وأكد البلدان، الثلاثاء، أنهما التقيا أمس الاثنين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان إن "الجانبين تبادلا وجهات نظر صريحة ومتعمقة بشأن القضايا البارزة في مراقبة الحدود الحالية واتفقا على اتخاذ الإجراءات اللازمة لتهدئة الوضع".

وقال الجيش الهندي في بيان "جرت محادثات على مستوى القادة في مولدو في أجواء ودية وإيجابية وبناءة. كان هناك إجماع متبادل على فك الاشتباك".

ونفى تشاو تكهنات واضحة من وزير بالحكومة الهندية بأن 40 جنديا صينيا قتلوا في اشتباك 15 يونيو/حزيران. وقال في مؤتمر صحافي يومي "يمكنني أن أخبرك بمسؤولية أنها معلومات خاطئة".

وقالت الهند إن 20 من جنودها لقوا حتفهم. ولم تنشر الصين أي معلومات عن الضحايا من جانبها.

وكانت الجارتان النوويتان الهند والصين تبادلتا الاتهامات قبل أيام، بانتهاك الحدود الفعلية المشتركة بينهما، وهي منطقة أصبحت الأسبوع الماضي مسرحا لأعنف اشتباك بين البلدين منذ نصف قرن.