.
.
.
.

وزير خارجية لبنان.. استقالة تلوح في الأفق وهذه الأسباب

نشر في: آخر تحديث:

أكد مدير مكتب وزير الخارجية اللبناني، هادي الهاشم، أن وزير الخارجية، ناصيف حتي، سيتقدم باستقالته لرئيس الحكومة، حسان دياب، وسيعلن بعد تقديم الاستقالة الأسباب التي دفعته للقيام بالأمر.

ولفت الهاشم لـ"العربية" إلى أنه من المفترض أن يتقدم حتي باستقالته غداً الاثنين، بسبب عدم تقدم الحكومة في عملها، وانسداد الأبواب أمامها في الخارج بشكل كامل.

يذكر أن وسائل إعلام محلية كانت قد كشفت في وقت سابق أن "استقالة حتي لها صلة بتعاطي دياب مع وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان".

ومع هذا، رجحت مصادر سياسية أن "يكون تلويح حتي بالاستقالة هو مناورة"، لافتة إلى أن "الحقيقة ستظهر يوم غد"، في حين أن المصادر تقول إن "الاتصالات قائمة مع حتي لثنيه عن قراره بالاستقالة".

وفي حال تحققت استقالة حتي، فإن من سيتولى مهام وزارة الخارجية بالوكالة بدلاً عنه هو وزير البيئة ديمانوس قطار، وذلك بناء على مرسوم رقم 6172 القاضي بتعيين وزراء بالوكالة عند غياب الوزراء الأصليين.

الانهيار الاقتصادي الأسوأ

يشار إلى أن لبنان يشهد الانهيار الاقتصادي الأسوأ في تاريخه الحديث، خصوصاً مع خسارة الليرة أكثر من 80% من قيمتها أمام الدولار، ما تسبب بتآكل القدرة الشرائية. وبات نحو نصف اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر. واضطر لبنانيون إلى مقايضة ثيابهم ومقتنياتهم على مواقع التواصل الاجتماعي بعلب حليب وأكياس حفاضات لأطفالهم. ولا تلوح في الأفق أي حلول تنتشل البلاد من أزمتها.

كما تعثرت المحادثات مع صندوق النقد الدولي، في ظل غياب الإصلاحات ووسط خلافات بين الحكومة والبنوك بشأن نطاق الخسائر المالية في لبنان.