.
.
.
.

بكين تتهم واشنطن بـ "الترهيب " في قضية تيك توك

نشر في: آخر تحديث:

اتّهمت بكين واشنطن الثلاثاء بـ"الترهيب" في قضية تطبيق "تيك توك" الرائج لمشاركة التسجيلات المصورة، بعدما كثّف الرئيس الأميركي دونالد ترمب الضغط من أجل بيع فرعه في الولايات المتحدة لشركة أميركية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية وانغ وينبين "يتعارض ذلك مع مبدأ اقتصاد السوق ومبادئ منظمة التجارة العالمية القائمة على الانفتاح والشفافية وعدم التمييز".

وأمهل ترمب الاثنين "تيك توك" ستة أسابيع لبيع عملياته في الولايات المتحدة، في تصعيد جديد يندرج في إطار المعركة السياسية والتجارية المستمرة بين واشنطن وبكين.

وفتحت واشنطن تحقيقا رسميا بشأن التطبيق على أساس مخاوف مرتبطة بالأمن القومي الأميركي، إذ أنه يجمع كميات كبيرة من البيانات الشخصية المرتبطة بالمستخدمين يتوجب عليه قانونيا مشاركتها مع السلطات في بكين في حال طلبت ذلك.

لكن وانغ أفاد خلال إيجاز صحافي دوري الثلاثاء أن "الولايات المتحدة، تستخدم مبدأ الأمن القومي الذي تم استغلاله دون تقديم أي دليل، ... وتقمع بلا مبرر شركات محددة غير أميركية".

ورأى أن مبررات الأمن القومي للحملة الأميركية على الشركات الصينية "غير منطقية"، مضيفا أن هذه الشركات تقوم بأنشطتها التجارية بما يتوافق مع القواعد الدولية والقوانين الأميركية.

وقال "لكن الولايات المتحدة تشن حملة ضدها على أساس تهم مختلقة. هذا كله مجرّد تلاعب سياسي".