.
.
.
.

شرطة فرنسا: محتجز الرهائن يدعم القضية الفلسطينية

نشر في: آخر تحديث:

ذكر شاهد لرويترز ومسؤول بنقابة الشرطة أن رجلا مسلحا استسلم للشرطة في بنك بمنطقة لو هافر في شمال فرنسا اليوم الخميس بعدما احتجز ست رهائن.

وقال مسؤول بنقابة الشرطة إن السلطات لم تستخدم أسلحة في القبض على الرجل.

كان مصدر بالشرطة الفرنسية أعلن أن مهاجماً يحتجز ست رهائن في أحد البنوك بمدينة لو هافر بشمال فرنسا.

وأوضح أن ضباطاً من وحدة التدخل السريع بالشرطة انتشروا في المنطقة.

إلى ذلك، قال مصدر كبير بالشرطة الفرنسية إن خاطف الرهائن يقول إنه يدعم القضية الفلسطينية ويريد انتقاد الأوضاع المعيشية في فلسطين.

وقال متحدث باسم الشرطة، إن المشتبه به عمره 34 عاماً ويحمل سلاحاً ويعرف عنه معاناته من مشاكل نفسية شديدة.

وأضاف أن المفاوضين تمكنوا من تأمين الإفراج عن رابع رهينة من مصرف في لو هافر بشمال فرنسا اليوم الخميس.

وجرى الإفراج عن الرهينة الرابعة في الوقت المتفق عليه سلفا وهو 20:55 بالتوقيت المحلي (1855 بتوقيت جرينتش). ولا يزال المهاجم يحتجز رهينتين.