.
.
.
.
انفجار بيروت

شاهد.. لبنانيون يصبون جام غضبهم على وزيرة العدل

نشر في: آخر تحديث:

قام محتجون غاضبون، الخميس، بطرد وزيرة العدل اللبنانية، ماري كلود نجم، خلال زيارتها مناطق منكوبة في العاصمة جراء الانفجار الضخم الذي هز بيروت يوم 4 أغسطس.

وأظهرت مقاطع فيديو عدداً من المحتجين تتوسطهم نجم، وهم يوجهون لها الإهانات ويرشقونها بالمياه ويطالبونها بالرحيل والاستقالة.

كما تلقت الوزيرة في حكومة حسان دياب انتقادات لاذعة من المواطنين الذين يقومون بإصلاح الأضرار ومساعدة المنكوبين.

وساهمت عناصر أمنية في إبعاد نجم عن الحشود التي أحاطت بها وثارت في وجهها.

ويسود غضب شعبي عارم في لبنان من الطبقة السياسية المتهمة بالتقصير وبالمسؤولية عن دمار العاصمة.

137 قتيلاً وأكثر من 5 آلاف جريح

يشار إلى أنه قتل في الانفجار، الذي أحدث هزة أرضية ترددت أصداؤها في أنحاء المنطقة، 137 شخصاً على الأقل وأصيب أكثر من 5000، وفق حصيلة لا تزال مؤقتة، إذ لا يزال العشرات في عداد المفقودين، فيما بات مئات الآلاف بدون مأوى.

كما قالت السلطات اللبنانية إن الانفجار نتج عن حريق اندلع بمستودع في العنبر رقم 12 بمرفأ العاصمة تخزن فيه منذ ست سنوات حوالي 2750 طناً من نيترات الأمونيوم "من دون أي تدابير للوقاية".

ووفق ما أشارت مصادر أمنية رفيعة لـ"العربية.نت": "كانت مادة نيترات الأمونيوم مخزنة في المرفأ، بعد مصادرتها من قبل القضاء اللبناني منذ عام 2014، حين وصلت سفينة إلى ‫مرفأ بيروت، حيث تبيّن بعد عطل أصابها، وجود 2750 طناً من مادة نيترات الأمونيوم فتمّت مصادرتها وحجزها في العنبر 12".