.
.
.
.

زعيم المعارضة الصومالية: ولاء مدير المخابرات لقطر

نشر في: آخر تحديث:

لقي أكثر من 10 أشخاص مصرعهم، وأصيب نحو 20 آخرين في تفجير استهدف فندق اليت بشاطئ ليدو في العاصمة الصومالية مقديشو، في ثاني هجوم يشنه إرهابيون في العاصمة خلال أسبوع.

وأعلنت حركة الشباب المتطرفة، مسؤوليتها عن الهجوم على الفندق الذي يملكه عبدالله محمد نور، وزير المالية السابق، ويتردد عليه مسؤولون وموظفون في الحكومة.

وحذر خبراء أمنيون صوماليون من خطورة ومضاعفات استمرار الوضع الإداري في جهاز المخابرات الصومالية، متهمين إياه بالتقصير في حماية البلاد، ومؤكدين وجود علاقات مشبوهة بين فهد ياسين رئيس الجهاز الموالي لقطر وقيادات من حركة الشباب الإرهابية.

من جانبه، دان عبد الرحمن عبد الشكور، زعيم المعارضة الصومالية ورئيس حزب ودجر، الهجوم محملا المسؤولية لتقاعس جهاز المخابرات الذي يترأسه فهد ياسين عن حماية الأمن، وانشغال الجهاز بالأمور السياسية فضلا عن أن الجهاز أصبح خلطا بين عناصر الاستخبارات وعناصر حركة الشباب الإرهابية.

ودعا زعيم المعارضة إلى عزل مدير جهاز الأمن والمخابرات المشكوك في ولائه الوطني لارتباطه العلني والوثيق بدولة قطر، وذلك في ظل وجود تقارير دولية تؤكد أنه يلعب أدوارا مزدوجة وخطيرة على الأمن القومي الصومالي.

وقال لـ"العربية.نت" إن الفشل بات واضحا في عمل أجهزة الأمن، ولذلك ندعو الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماغو إلى إصلاحها، وتقديم مصالح الشعب على حساب الولاءات وعزل فهد ياسين الذي يتربع على أعلى منصب أمني دون أن يمتلك الخبرة اللازمة.