.
.
.
.

قتيل وأضرار بطرق ومبان.. زلزال بقوة 6.7 يضرب الفلبين

الزلزال وقع على بعد 68 كيلومترا من مدينة ماسبات في منطقة جزر فيساياس

نشر في: آخر تحديث:

ضرب زلزال قوته 6.7 درجات وسط الفلبين، الثلاثاء، على عمق ضحل بدون أن يتسبب بإطلاق تحذير من حدوث تسونامي، وفق هيئة المسح الجيولوجي الأميركية، وهو ما دفع السكان إلى الفرار من منازلهم، دون أن ترد تقارير فورية عن وقوع إصابات.

وتسبب الزلزال في سقوط قتيل واحد على الأقل وألحق أضرارا بطرق ومبان منها مستشفى ومجمع رياضي تم تحويله إلى مركز للحجر الصحي وسط أزمة فيروس كورونا. وهذا أقوى زلزال تشهده الفلبين منذ ثمانية أشهر.

وأشارت هيئة المسح إلى أن الزلزال وقع الساعة 8:03 (00:03 بتوقيت غرينتش) على بعد 68 كيلومترا من مدينة ماسبات في منطقة جزر فيساياس.

وقالت وكالة الزلازل الفلبينية إنه لا يوجد خطر حدوث أمواج مد عاتية (تسونامي) من الزلزال لكنها حذرت من مخاطر الهزات الارتدادية، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز".

وفي وقت سابق، صرح المسؤول في الشرطة المحلية الكولونيل اريك دامبال لوكالة "فرانس برس" أن الهزة الأرضية كانت قوية. وأضاف: "جميع الأشخاص تقريبا الذين كانوا في المباني هرعوا إلى الشارع ولا يزالون هناك حتى الآن".

وأفاد شهود آخرون في شرق فيساياس عن هزة أرضية "قوية لكن قصيرة جدا".

وغالبا ما تشهد الفلبين نشاطا بركانيا وزلزاليا نظرا لوقوعها على "حزام النار" في المحيط الهادئ حيث تتقاطع الصفائح التكتونية.