.
.
.
.

سقوط صواريخ قرب الحي الدبلوماسي في العاصمة الأفغانية

متحدث باسم وزارة الداخلية: أطلقت عدة صواريخ من عربتين

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولون إن عدة صواريخ استهدفت العاصمة الأفغانية كابول قرب الحي الدبلوماسي، اليوم الثلاثاء. وقال متحدث باسم وزارة الداخلية "أطلقت عدة صواريخ من عربتين".

وقال مسؤولون ومصادر، إن عدة صواريخ استهدفت العاصمة الأفغانية كابول وهزت الحي الدبلوماسي وأدت إلى إغلاق سفارات أجنبية.

ولم يتضح حتى الآن إن كان هناك ضحايا أو من يقف وراء الهجوم الذي وقع في يوم عيد الاستقلال بأفغانستان وفيما تسحب الولايات المتحدة قواتها وتشجع محادثات السلام لإنهاء قرابة 19 عاما من الحرب.

وقالت مصادر لرويترز، إن حالة إغلاق فُرضت سريعا في الحي الدبلوماسي بعد الانفجارات حيث احتمى العاملون في السفارات بغرف آمنة.

وذكر شهود من رويترز أن الدخان تصاعد ودوت صافرات الإنذار وتطايرت الشظايا وقالوا إنهم سمعوا أصوات أربعة انفجارات على الأقل قرب المنطقة الخضراء التي يوجد بها مقر حلف شمال الأطلسي في أفغانستان والعديد من السفارات الأجنبية.

وقال مصدر دبلوماسي لرويترز، إن صاروخا سقط قرب مسجد خارج الحي الدبلوماسي شديد التحصين.

وأضاف مسؤول أمني غربي رفيع المستوى "نُقل كل المسؤولين الدبلوماسيين في السفارات بالمنطقة الخضراء إلى غرف آمنة في الحي الدبلوماسي لحين صدور أوامر انتهاء الخطر".

وذكر مسؤول أمني أفغاني أن فرقا تعمل لتحديد موقع سقوط الصواريخ على وجه الدقة، وما إذا كان الهجوم قد أسقط ضحايا.

وكانت السلطات الأفغانية أعلنت، الجمعة، أنها بدأت إطلاق سراح 400 سجين ينتمون لحركة طالبان، وهو شرط أساسي لبدء مفاوضات السلام بين الطرفين.

وقال المتحدّث باسم مجلس الأمن القومي جاويد فيصل، إن ما مجموعه 80 سجيناً أطلق سراحهم، الخميس، موضحا أن ذلك سيسمح "بتسريع الجهود من أجل مناقشات مباشرة ووقف دائم ووطني لإطلاق النار".

وكان مصير هؤلاء السجناء من العقبات الرئيسية لبدء المفاوضات التي أرجئت مرات عدة، بين المتمردين والحكومة الأفغانية التي تعهدت القيام بتبادل سجناء قبل ذلك.