.
.
.
.
شعبية اردوغان وحزبه

دعوى ضد زعيم المعارضة بعد اتهامه أردوغان بتهريب ثروته للخارج

حزب الشعب الجمهوري: اعتدنا على مثل هذه الدعاوى بحقنا ونحن من نفوز بها دوماً

نشر في: آخر تحديث:

رفع محامي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، دعوى قضائية جديدة على زعيم المعارضة التركية كمال كليتشدار أوغلو، مطالباً إياه بدفع تعويض للرئيس التركي قدره مليونا ليرة تركية (نحو 272 ألف دولار أميركي).

وطالب أحمد أوزيل، محامي أردوغان، بتعويض الأخير معنوياً ومادياً بعد أن كشف كليتشدار أوغلو رئيس حزب المعارضة الرئيسي (حزب الشعب الجمهوري) في مقابلة صحافية، أمس الاثنين، أن عائلة الرئيس التركي قد حوّلت أموالاً طائلة إلى الخارج بهدف التهرب من دفع الضرائب داخل تركيا.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

واعتبر أوزيل أن التهم التي وجهها كليتشدار أوغلو لعائلة الرئيس التركي في مقابلته مع صحيفة "جمهورييت" الموالية لحزبه، عبارة عن "افتراءاتٍ باطلة" بحق موكله وأسرته ولا "تعكس الحقيقة"، على حدّ تعبيره.

كما وصف المحامي زعيم المعارضة التركية بـ"الكاذب والمفتري"، وهي أوصاف رد عليها على الفور المتحدث باسم الحزب المعارض فائق أوزتراك، حيث قال لوسائل إعلام محلية، إن "على المحكمة أن ترفض هذه الدعوى ضد رئيس حزبنا".

واستخف أوزتراك في تصريحاته المقتضبة من المبلغ المطلوب لتعويض أردوغان، معتبراً أنه "لن يثري عائلته"، في إشارة منه إلى أن أسرة الرئيس التركي تملك ثروة كبيرة من قبل وليست بحاجة لمثل هكذا مبلغ.

من جهتها، قالت مستشارة من المكتب الإعلامي لكليتشدار أوغلو لـ"العربية.نت": "لقد اعتدنا على مثل هذه الدعاوى القضائية بحق قادتنا، ونحن من نفوز بها دوماً في نهاية المطاف".

والدعوى التي رفعها محامي أردوغان اليوم تأتي بعد يومٍ من انتقاداتٍ حادّة وجهها له كليتشدار أوغلو الذي قال في مقابلته أمس، إن "عائلة الرئيس التركي تملك مليارات الدولارات في الخارج، وإن كان فعلاً يحب البلاد، فعليه إعادة تلك الثروات إليها وعزل صهره بيرات البيرق"، وهو وزير الخزانة والمالية التركي.

أردوغان مع صهره
أردوغان مع صهره

واعتبر كليتشدار أوغلو أن أردوغان تهرّب من الرد على الرئيس الأميركي دونالد ترمب حين هدده بكشف ثرواته وممتلكاته الخاصة، لكنه فقط "يستقوي" على معارضته في الداخل، على حد وصفه.

وسبق لكليتشدار أوغلو الفوز بـ18 قضية من أصل 21 دعوى قضائية رُفِعت بحقه من قبل محامي الرئيس التركي حتى نهاية العام الماضي.

والشهر الماضي، أصدرت محكمة الاستئناف التركية قراراً يقضي بتغريم كليتشدار أوغلو بمبلغ 359 ألف ليرة تركية لصالح أردوغان وعائلته، وذلك بعد يومين من إقرار محكمة أخرى بتعويض آخر لصالحه بمبلغ 197 ألف ليرة، ليصل إجمالي المبلغ الذي يجب على كليتشدار أوغلو دفعه 556 ألف ليرة (نحو 75 ألف دولار أميركي) وهو حصيلة 3 دعوات ربحها محامي الرئيس التركي.