.
.
.
.

النمسا تطرد دبلوماسيا روسيا بتهمة التجسس.. وموسكو ترد

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السفارة الروسية لدى النمسا أن رد موسكو بالمثل على طرد دبلوماسي روسي لن يتأخر كثيراً، وقال مصدر بالسفارة، في تصريح لوكالة أنباء "سبوتنيك" اليوم الاثنين: "نحن غاضبون من القرار غير المبرر من قبل السلطات النمساوية، والذي يضر بالعلاقات الروسية النمساوية البناءة".

يُذكر أن السلطات النمساوية أعلنت، ولأول مرة، دبلوماسيا روسيا شخصا غير مرغوب فيه بتهمة تجسس خطيرة، وطالبته بمغادرة النمسا قبل الأول من سبتمبر المقبل، وفقا لصحيفة (كرون) النمساوية.

ونقلت وكالة أنباء نوفوستي عن السفارة الروسية في النمسا تأكيدها أن رد فعل موسكو المماثل تماما على طرد دبلوماسي روسي من النمسا، لن يتأخر طويلا.

وقالت السفارة في هذا الشأن: "نحن غاضبون من القرار الذي لا أساس له للسلطات النمساوية، والذي يضر بالعلاقات الروسية النمساوية البناءة. ونحن على يقين من أن رد فعل موسكو المعاكس لن يتأخر".

وكانت صحيفة "كرون" النمساوية قد ذكرت في وقت سابق اليوم الأحد، أن دبلوماسيا روسيا يجب أن يغادر النمسا بحلول الأول من سبتمبر، بالعلاقة مع قضية تجسس، مشيرة إلى أن النمسا أعلنت لأول مرة دبلوماسيا روسيا، شخصا غير مرغوب فيه.

وحسب تقارير إعلامية فإن الحديث يدور حول "فضيحة تجسس تعتبرها السلطات النمساوية، خطيرة بشكل خاص".