.
.
.
.
اقتصاد تركيا

استطلاعات رأي تؤكد: شعبية أردوغان تتراجع

نشر في: آخر تحديث:

أكدت شركات أبحاث تركية، تراجع شعبية الرئيس رجب طيب أردوغان، خلال شهر أغسطس، وذلك بسبب تراجع سعر الليرة التركية، والانكماش الاقتصادي في عموم القطاعات.

وأكد رئيس شركة "أوراسيا" للأبحاث، كمال أوز كيراز، الاثنين "أن الرئيس أردوغان حاز على 37.2% من الأصوات، فيما قال 42.2 إنهم لن يصوتوا للرئيس ورئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم، في الإجابة على سؤال "إذا كانت الانتخابات يوم الأحد القادم، لأي حزب سياسي ستعطون أصواتكم".

وقال 36.9% إنهم سيصوتون لحزب العدالة والتنمية الحاكم، و7.1% لحليفه حزب الحركة القومية، فيما حاز أكبر أحزاب المعارضة، حزب الشعب الجمهوري 28.1%، وحزب الخير 11.4%.

وكانت شركة "أريا" للأبحاث نشرت، السبت، دراسة أكدت فيها أن الرئيس أردوغان حاز 40.6% من الأصوات، بينما قال 47.8 إنهم لن يصوتوا لأردوغان.

وفي نفس الدراسة، انخفضت أصوات حزب العدالة والتنمية بنسبة 4.6%، وتراجعت من 42.6% إلى 38.0%، وارتفعت نسبة أصوات حزب الخير 1.5%، من 10.0% إلى 11.5%.

وبحسب شركة "أريا" للأبحاث، يفضل 53.8% من الأتراك النظام البرلماني المعزز، و46.2% نظام الحكم الرئاسي، فيما قال 44.3% إن النظام الرئاسي ناجح، و46.7% فاشل، وأبدى 48.5% رضاهم عن السياسة الخارجية للحكومة، وقال 40.2% إن السياسة الخارجية غير ناجحة.

هذا وحاز أردوغان في الانتخابات الرئاسية التي شهدتها البلاد عام 2018، على 52.59% من أصوات الناخبين، بينما حصل حزب العدالة والتنمية على 42.56% من الأصوات في الانتخابات البرلمانية التي جرت بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية.

في استطلاع آخر نشرته شركة Metropoll لاستطلاعات الرأي، قال 60 في المائة من الأشخاص الذين شملهم استطلاع الرأي إنهم لايعتقدون أن الحكومة كانت شفافة في تصريحاتها بشأن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا وكشف الحقائق.