.
.
.
.
انفجار بيروت

أهدى وساما لفيروز.. ماكرون يزور بيروت مجددا

نشر في: آخر تحديث:

وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الاثنين إلى العاصمة اللبنانية بيروت في زيارة هي الثانية من نوعها خلال أقل من شهر بعد حادث انفجار المرفأ الذي وقع في الرابع من أغسطس/آب من العام الحالي.

وكتب الرئيس عبر تويتر فور وصوله: "أقول للبنانيين إنكم كإخوة للفرنسيين. وكما وعدتكم، فها أنا أعودُ إلى بيروت لاستعراض المستجدّات بشأن المساعدات الطارئة وللعمل سوياً على تهيئة الظروف اللازمة لإعادة الإعمار والاستقرار".

فيما أفادت المعلومات بأن ماكرون توجّه فور وصوله إلى منزل الفنانة اللبنانية فيروز القابع في منطقة الرابية قرب انطلياس بشمال بيروت.

وعقب اللقاء، قال الرئيس الفرنسي في بث تلفزيوني: "قطعت التزاما لفيروز مثلما أقطع التزاما لكم هنا الليلة بأن أبذل كل شيء حتى تطبق إصلاحات ويحصل لبنان على ما هو أفضل. أعدكم بأنني لن أترككم".

ووصف الرئيس الفنانة بأنها "جميلة وقوية للغاية"، وقال "تحدثت معها عن كل ما تمثله بالنسبة لي عن لبنان نحبه وينتظره الكثير منا.. عن الحنين الذي ينتابنا".

وسام لفيروز ولوحة لماكرون

ثم غادر الرئيس الفرنسي منزل فيروز بعد لقاء استمر ساعة وربع تقريباً، منحها خلاله وسام جوقة الشرف الفرنسي وهو أعلى تكريم رسمي في فرنسا، وأهدته هي بدورها لوحة فنية.

إلى ذلك، فإنه من المفترض أن يبدأ الرئيس الفرنسي زيارته الرسمية ضمن جدول أعمال حافل بمحطات سياسية تعكس عمق العلاقات التاريخية التي تربط باريس ببيروت منذ أكثر من 100 عام.

أمران أساسيان!

وتهدف الزيارة إلى أمرين أساسيين، الأوّل الاطلاع عن كثب على الخطوات التي طلبها في زيارته الأولى لجهة تشكيل حكومة إنقاذ سريعاً تنفّذ الخطوات الإصلاحية التي في ضوئها يمكن فتح خزّان المساعدات للبنان، والثاني المشاركة في إحياء ذكرى مئوية لبنان الكبير الذي أعلنته فرنسا خلال الانتداب.

وأحاط الرئيس الفرنسي الزيارة بتصريحات جاءت على لسانه ومواقف عبّر عنها مسؤولون في الإليزيه وضعت الإصبع على أسباب الأزمة العميقة، ذلك أن الفساد المستشري داخل المؤسسات هو أحد أبرز العناوين، فضلا عن استمرار عقلية المحاصصة في إدارة الحكم من دون إفساح المجال للتغيير الذي طالب به اللبنانيون الغاضبون الذين نزلوا إلى الشارع في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، داعين إلى محاسبة الطبقة السياسية كاملة ورافضين عودة أي من رموزها إلى السلطة.

لا أحزاب

ويبدو أن الفرنسيين يميلون إلى فكرة التغيير عبر تشكيل حكومة تختلف عن سابقاتها، رئيساً ووزراء تكون مهمتها إيصال لبنان إلى شاطئ الأمان.

وبحسب مصادر من العاصمة الفرنسية تحدّثت لـ"العربية.نت" فإن باريس تُحبّذ تشكيل حكومة مستقلّة بعيدة "مؤقتاً" عن الأحزاب التقليدية الموجودة في الحياة السياسية منذ سنوات، وإفساح المجال لحكومة بمهمة محددة قادرة على الاضطلاع بإعادة الإعمار وتنفيذ الإصلاحات المطلوبة التي تعهّد بها لبنان خلال مؤتمرات الدعم آخرها مؤتمر "سيدر".

وأوضحت "أن باريس وانسجاماً مع مقولة "ساعدوا أنفسكم لنساعدكم" تتمنّى على الأحزاب أن يساعدوا الحكومة الجديدة بمنحها الثقة حتى لو لم يتمثّلوا بها، لأن مهمتها ستكون محددة بتنفيذ الإصلاحات المطلوبة لأن وجودهم وتمثيلهم سيكون محفوظاً داخل البرلمان، وذلك من أجل تجنّب لعبة المحاصصة والشروط والشروط المضادة التي أرهقت اللبنانيين لسنوات وعطّلت عمل المؤسسات، خصوصاً الحكومات".

برنامج سياسي

إلى ذلك، يزدحم جدول أعمال ماكرون بلقاءات سياسية، حيث تستمر حتى يوم الثلاثاء، يلتقي فيها بالمسؤولين السياسيين ورؤساء الأحزاب والكتل النيابية بالإضافة إلى بطريرك الموارنة بشارة الراعي بالإضافة إلى المشاركة في احتفال مئوية لبنان الكبير الذي يُقام في قصر الصنوبر في بيروت.

كما سيزور الأحياء المنكوبة والمتضررة جرّاء انفجار المرفأ، وسيزرع شجرة أرز مع أطفال لبنانيين في غابة جاج في شمال شرق بيروت.