.
.
.
.

ألمانيا: نافالني سُمم بغاز الأعصاب ونبحث رداً مناسباً على روسيا

منظمة نافالني: وحدها الدولة الروسية قادرة على الحصول على غاز نوفيتشوك

نشر في: آخر تحديث:

قالت الحكومة الألمانية إن الاختبارات التي أجريت على عينات مأخوذة من زعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني أظهرت وجود غاز الأعصاب "نوفيتشوك"، الذي يعود تاريخه إلى العهد السوفيتي، في جسمه.

وأصيب نافالني، وهو سياسي وأحد أشد منتقدي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالمرض أثناء رحلة عودة إلى موسكو من سيبيريا في 20 أغسطس/آب وتم نقله إلى مستشفى في مدينة أومسك السيبيرية بعد هبوط اضطراري للطائرة.

الشرطة أمام المستشفى حيث يعالج نافالني في برلين
الشرطة أمام المستشفى حيث يعالج نافالني في برلين

ونُقل لاحقاً إلى مستشفى شاريتيه في برلين، حيث قال الأطباء الأسبوع الماضي إن هناك مؤشرات على أنه كان عرضة لتسميم. ويرقد نافالني (44 عاماً) حالياً في غيبوبة في مستشفى ببرلين.

واليوم الأربعاء قال شتيفن زايبرت المتحدث باسم المستشارة أنغيلا ميركل، في بيان، إن الاختبارات التي أجراها مختبر عسكري ألماني أظهرت دليلاً على وجود "غاز أعصاب كيمياوي من مجموعة نوفيتشوك".

وتم استخدام "نوفيتشوك" لتسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في بريطانيا.

سيرغي سكريبال خلال محاكمة في روسيا (أرشيفية)
سيرغي سكريبال خلال محاكمة في روسيا (أرشيفية)

وأكد زايبرت أن الحكومة الألمانية ستبلغ شركاءها في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي بنتائج الاختبار. وأضاف أنها ستتشاور مع شركائها "بشأن الرد المشترك المناسب".

لاحقاً قالت ميركل الأربعاء إن وحدها روسيا "يمكنها وعليها" أن تردّ على "الأسئلة" المطروحة بشأن تعرّض نافالني للتسميم بمادة نوفيتشوك، الأمر الذي كان يهدف إلى "إسكاته".

وقالت ميركل أمام الصحافة إن المعارض الروسي كان "ضحية جريمة" تهدف إلى "إسكاته". وأضافت أن "أسئلة خطيرة تُطرح الآن ولا يمكن إلا للحكومة الروسية أن تجيب عليها وينبغي عليها" أن تفعل ذلك.

ومادة نوفيتشوك هي مجموعة من غازات الأعصاب طورها الجيش السوفيتي في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي.

نقل نافالني للمستشفى في المانيا
نقل نافالني للمستشفى في المانيا

واعترض الأطباء الروس الذين عالجوا نافالني في سيبيريا مراراً على استنتاج المستشفى الألماني، قائلين إنهم استبعدوا تشخيص التسمم، وإن اختباراتهم بحثاً عن مواد سامة جاءت سلبية.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن متحدث باسم الكرملين قوله اليوم إن ألمانيا لم تبلغ روسيا مباشرة بنتائجها التي تفيد بتعرض نافالني للتسميم بـ"نوفيتشوك".

من جهتهم، أصر حلفاء نافالني في روسيا على أنه تم تسميمه عمداً من قبل سلطات البلاد، وهي اتهامات رفضها الكرملين ووصفها بأنها "ضوضاء فارغة".

وأكد مدير "صندوق مكافحة الفساد" الذي أسسه نافالني أن "وحدها الدولة" الروسية قادرة على استخدام غاز أعصاب من نوع "نوفيتشوك".