.
.
.
.
كوريا الشمالية

بيونغ يانغ تجهز لعرض عسكري ضخم.. وقلق أممي من نشاطها النووي

مؤسسة أبحاث أميركية: قوات ومركبات كورية شمالية تتدرب على عرض عسكري ضخم في العاصمة

نشر في: آخر تحديث:

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في تقريرها السنوي الذي صدر اليوم الأربعاء، إن استمرار النشاطات النووية لكوريا الشمالية مصدر "قلق جدي".

وأكدت الوكالة التابعة للأمم المتحدة أن "استمرار البرنامج النووي لجمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية يشكل انتهاكاً لقرارات مجلس الأمن الدولي وهو أمر مؤسف".

مقر منظمة الطاقة الذرية في فيينا
مقر منظمة الطاقة الذرية في فيينا

وخلال الفترة التي تلت تقريرها الأخير في آب/أغسطس 2019، لاحظت الوكالة "مؤشرات تتطابق مع عملية إنتاج يورانيوم مخصب" في موقع يونغبيون النووي.

وذكرت الوكالة بأنها لا تتمكن من الوصول إلى موقع يونغبيون أو أي مواقع أخرى في كوريا الشمالية وبنت تحليلها على "المعلومات التي بحوزتها" مثل معلومات عامة وصور أقمار اصطناعية.

التحضير لعرض عسكري ضخم

في سياق آخر، تظهر صور بالأقمار الصناعية نشرتها مؤسسة بحثية أميركية أعداداً كبيرة من القوات والمركبات الكورية الشمالية تتدرب على عرض عسكري ضخم رغم القيود المفروضة في البلاد لمواجهة فيروس كورونا.

وأظهرت صور التقطتها أقمار صناعية تجارية وحللتها مؤسسة "38 نورث| البحثية المتخصصة في شؤون كوريا الشمالية تشكيلات من القوات والمركبات في ساحة ميريم للتدريبات العسكرية في ضواحي العاصمة بيونغ يانغ يوم الاثنين.

من التحضير للعرض العسكري
من التحضير للعرض العسكري

وجاء في تقرير المؤسسة: "كان من المتوقع على نطاق واسع أن تنظم كوريا الشمالية عرضاً عسكرياً كبيراً في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول للاحتفال بالذكرى الـ75 لتأسيس حزب العمال الكوري.. هذه الصور تقدم الدليل الأول على أن التدريبات جارية".

وتستخدم منشأة ميريم في التدريب على العروض العسكرية التي تقام في ساحة كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ أمام كبار الشخصيات في الدولة ويحضرها الزعيم كيم يونغ أون في العادة.

ومن المتوقع أن يكون العاشر من أكتوبر/تشرين الأول عطلة في كوريا الشمالية، لكن يبدو أن الاستعدادات للعرض تأخرت مقارنةً بالسنوات السابقة، ربما بسبب إجراءات مكافحة جائحة فيروس كورونا أو قسوة الطقس في الآونة الأخيرة.

من التحضير للعرض العسكري