.
.
.
.
كارلوس غصن

قاضٍ أميركي سمح بتسليم اليابان أميركيين هرّبا كارلوس غصن

نشر في: آخر تحديث:

وافق قاضٍ أميركي على إمكانية تسليم أب أميركي وابنه إلى اليابان، لمواجهة اتهامات بضلوعهما في تهريب المدير التنفيذي السابق لشركة نيسان للسيارات كارلوس غصن.

ورفض القاضي دونالد كابيل في بوسطن، الدفوع التي قدمها كل من مايكل تايلور الذي عمل في السابق بالقوات الخاصة بالجيش الأميركي، كما وابنه بيتر، للحيلولة دون تسليمهما مما يفتح الطريق أمام الخارجية الأميركية لبحث طلب التسليم، فيما قال بول كيلي محامي الأميركيين، إنهما سيقدمان للخارجية أمورا لم يأخذها القاضي بعين الاعتبار، بينها "البطولة والشجاعة" التي تحلى بهما مايكل تايلور، فضلا عن "الرفض المتكرر" من جانب اليابان لتسليم مواطنيها.

وكان غصن فر إلى لبنان العام الماضي، بعد الإفراج عنه بكفالة في انتظار المحاكمة في اليابان بتهم ارتكاب مخالفات مالية، منها وثائق قدمها المدعي العام إلى محكمة أميركية، وأظهرت أن غصن حول أكثر من 860 ألف دولار إلى شركة يديرها شخصان يشتبه بأنهما ساعداه على الفرار، في وقت كان تايلور وابنه يحاولان الحصول على إطلاق سراح بكفالة، في إطار معركتهما بولاية ماساتشوستس ضد تسليمهما إلى اليابان، اشتباها بدور لهما في تهريب غصن، وهو ما نرى شيئا منه في الفيديو المرفق.

وتتضمن الوثائق تحويلين ماليين في أكتوبر الماضي، بلغ إجماليهما 862.500 دولار من حساب مصرفي بباريس مرتبط بغصن، إلى شركة "بروموت فوكس" التي يديرها تايلو وابنه البالغ 27 سنة، وفقا للسجلات التي قدمها المدعون إلى محكمة ماساتشوستس، حيث تم اعتقالهما في مايو الماضي بطلب من اليابان.