.
.
.
.

على صلة بحزب الله.. واشنطن تعاقب وزيرين لبنانيين سابقين

بومبيو: سنحاسب أي شخص يساعد حزب الله على تنفيذ أجندته الإرهابية

نشر في: آخر تحديث:

فرضت الولايات المتحدة الثلاثاء عقوبات على الوزيرين اللبنانيين السابقين يوسف فنيانوس وعلي حسن خليل لضلوعهما في "الفساد" ودعم ميليشيات حزب الله الذي تصنفه واشنطن "منظمة إرهابية".

ونبه وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين في بيان إلى أن "الولايات المتحدة تدعم شعب لبنان في مطالبته بإصلاحات، وستواصل استخدام كل السبل المتوافرة لديها لاستهداف من يقمعونه ويستغلونه".

وقالت الخزانة الأميركية إن الوزيرين السابقين ما زالا فاعلين رغم خروجهما من الحكومة، وهما وزير الأشغال العامة في الحكومة اللبنانية السابقة يوسف فنيانوس ووزير المالية السابق علي حسن خليل.

والعقوبات الأميركية على الوزيرين اللبنانيين تشمل تجميد الأصول والعقارات

"كلن يعني كلن"

وأضافت الوزارة أن فنيانوس أمن عقودا حكومية بملايين الدولارات لميليشيات حزب الله، بينما استغل علي حسن خليل منصبه وعمل على تحويلات مالية لتجنيب حزب الله العقوبات.

وتعهدت الوزارة بمحاسبة كل من يساعد حزب الله داخل الحكومة أو خارجها.

واعتبرت واشنطن أن شعار "كلن يعني كلن" تعكس جدية اللبنانيين بمطالب الإصلاح، متهمة حزب الله بتغطية الفساد في لبنان مقابل النفوذ.

وأوضحت أن 90 شخصية مقربة من حزب الله وضعت على قائمة العقوبات منذ 2017.

"سيحاسب من يساعد حزب الله"

من جهته، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو دعم واشنطن للشعب اللبناني، مشددا على أنه سيتم محاسبة أي شخص يساعد حزب الله على تنفيذ أجندته الإرهابية.

وقال بومبيو في تغريدة، إن واشنطن فرضت اليوم عقوبات على وزيرين لبنانيين سابقين فاسدين أساءا استخدام مناصبهم لتقديم دعم مادي لميليشيات حزب الله.