نتنياهو: إسرائيل لا تستبعد توجيه ضربة استباقية لإيران

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن إسرائيل "لا تستبعد توجيه ضربة استباقية إلى إيران لمنع تموضعها قرب الحدود الشمالية للبلاد"، في إشارة إلى الجنوب اللبناني، أو ربما في سوريا، خصوصا قرب مرتفعات الجولان المحتلة.

وتعهد ببذل كل جهد للدفاع عن إسرائيل "القادرة على محاربة إيران"، وفق تعبيره، في كلمة ألقاها الثلاثاء خلال مراسم تأبينية رسمية، أقيمت في المقبرة العسكرية على جبل "هرتسل" بالقدس المحتلة، لإحياء ذكرى جنود سقطوا في 1973 خلال ما تسميه إسرائيل "حرب يوم الغفران"، وهي حرب أكتوبر ذلك العام بينها وبين مصر وسوريا، واطلعت "العربية.نت" على ترجمة إنجليزية لكلمته التي تلخصها مما ورد عنها بالعبرية في وسائل الإعلام المحلي.

وقال نتنياهو الذي اعترف بأن "الضربة الاستباقية أمر يصعب القيام به" إن القوة هي بجانب إسرائيل، وإن القوة "هي ما حقق السلام مع الأردن ومصر والاتفاقيات مع الإمارات والبحرين"، فيما اعتبر الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، أن إسرائيل هي من ربحت تلك الحرب، وقال في كلمته للمناسبة نفسها: "أتذكر جيداً كيف ربحنا تلك الحرب. قاتلنا في الخنادق كتفا إلى كتف"، وفق تعبيره.

صواريخ لحزب الله بجوار مطار بيروت

وفي كلمة ثانية، ولكن بتقنية البث الفيديوي، تحدث نتنياهو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الخامسة والسبعين، وقال: لدى حزب الله مخازن صواريخ على بعد أمتار من مستودعات غاز قرب مطار بيروت (..) أقول لسكان حي "الجناح" في بيروت حيث يخبئ الحزب الصواريخ قرب شركة الغاز ومستودعات الغاز، إن عليكم التصرف بسرعة والاحتجاج لأنها ستكون كارثة جديدة في ما لو حدث انفجار"، وفق تعبيره.

واستعرض في كلمته الإحداثيات الدقيقة لمدخل مستودع الصواريخ التابع لحزب الله، وقال: "شاهدنا جميعا الانفجار المروع الذي وقع في مرفأ بيروت الشهر الماضي، وأودى بحياة 200 شخص وجرح الآلاف وفقد ربع مليون منازلهم.. هنا قد يقع الانفجار القادم في حي الجناح ببيروت. إنه مجاور للمطار الدولي".

وتوجه للبنانيين بالقول: "ليس لإسرائيل أي نية للمساس بكم، ولكن إيران تعتزم القيام بذلك. إيران وحزب الله يعرضانكم ويعرضان عائلاتكم عمدا إلى خطر كبير. عليكم أن توضحوا أن ما تقوم به إيران وما يقوم به حزب الله غير مقبول. عليكم مطالبتهم بتفكيك هذه المخازن"، مضيفا أن مخزنا مماثلا في "عين قانا" بجنوب لبنان، انفجر قبل أيام، "ولهذا السبب، يجب على المجتمع الدولي الإصرار على أن يكف حزب الله عن استخدام لبنان ومواطنيه كدروع بشرية".