.
.
.
.

ما عدد الإصابات؟.. تصريح عن كورونا يورط وزيراً تركياً

وزير الصحة التركي تجاهل سؤال الصحافيين عن أعداد الإصابات التي تسجل يومياً

نشر في: آخر تحديث:

بعد تصريح وزير الصحة المريب الذي أثار غضبا واسعا في البلاد، تواجه حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اتهامات بإخفاء المدى الحقيقي لتفشي فيروس كورونا المستجد.

القصة بدأت بعدما انتشرت الاتهامات، بحسب ما أفادت وكالة "أسوشيتد برس"، الخميس، إثر كشف وزير الصحة فخر الدين قوجة عن أن أعداد الإصابة التي تنشرها وزارته تشمل فقط الحالات التي تظهر عليها أعراض، وليس كل الحالات الإيجابية التي ترصدها الفحوص.

فقد أقر الوزير التركي خلال مؤتمر صحافي عقده في وقت متأخر من الأربعاء، بأن تركيا تعلن منذ 29 يوليو/تموز الماضي، عن أعداد المرضى الذين يتلقون الرعاية الصحية في المستشفيات أو في منازلهم، موضحاً أن الإحصاءات لا تشمل الحالات الإيجابية التي لا تظهر عليها أعراض.

تجاهل سؤالاً!

فيما تجاهل المسؤول التركي سؤالا عن عدد حالات الإصابة الذي يسجل يوميا، وهو مؤشر رئيسي لحجم تفشي الفيروس في أي بلد.

وقال قوجة للصحافيين: "نحن نتحدث عن الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض، نعلن أرقام هذه الحالات باعتبارها عدد المصابين اليومي.

فيما قوبلت تصريحات وزير الصحة التركي بموجة تنديد واسعة في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث دعا الأتراك الحكومة للكشف عن مدى التفشي الحقيقي لفيروس كورونا بين سكان البلاد، البالغ عددهم 8.3 مليون نسمة.

وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة
وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة

إلى ذلك، أضحى هاشتاغ: "ما عدد الحالات؟" الأكثر تداولا بين مغردي "تويتر" في تركيا، الخميس.

يذكر أن الحكومة التركية، كانت أعلنت الأربعاء، تسجيل 1391 إصابة جديدة بالوباء، و65 حالة وفاة.

ومنذ بدء الجائحة، قالت تركيا إن 318 ألفا من سكانها أصيبوا بالعدوى مع 8195 حالة وفاة، فيما يقول الخبراء إن الإحصاءات لا تمثل الأعداد الحقيقية للمصابين.