.
.
.
.
أرمينيا و أذربيجان

أرمينيا: دعم تركيا العسكري لأذربيجان يوسع الحرب

لقى 72 مقاتلاً سورياً على الأقل من الفصائل الموالية لتركيا حتفهم بالمعارك المشتعلة في ناغورنو كاراباخ

نشر في: آخر تحديث:

قالت أرمينيا، الأحد، إن دعم تركيا العسكري لأذربيجان يوسّع الحرب، ويقوض الأمن الإقليمي.

ونفت أرمينيا سيطرة قوات أذربيجانية على منطقة "جبرائل" في كاراباخ، فيما دعت وزارة دفاع أذربيجان، المدنيين في كاراباخ للابتعاد عن مناطق القتال.

ولقى 72 مقاتلاً سورياً على الأقل، من الفصائل الموالية لتركيا، حتفهم خلال الأيام الماضية، في المعارك المشتعلة بين القوات الأرمينية والقوات الأذربيجانية في ناغورنو كاراباخ، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

من ناغورنو كاراباخ
من ناغورنو كاراباخ

وأوضح المرصد أن هؤلاء القتلى من بين 1200 مقاتل من فصائل موالية لتركيا أُرسلوا للقتال إلى جانب أذربيجان منذ الأسبوع الماضي.

وكانت الوكالة الأرمينية نقلت عن نائب وزير الخارجية الأرميني قوله إن المجتمع الدولي يدرك جيدا أن هذه الحرب تم التخطيط لها بالاشتراك مع تركيا.

وأضاف أن تركيا منخرطة بشكل كبير في العمليات العسكرية التي بادرت بها أذربيجان.

كما أشار إلى أن الأتراك يدعمون أذربيجان بشكل عملي جدا، "ليس فقط سياسيا وإنما بالوجود العسكري والأسلحة".

وكانت وزارة الخارجية الأرمينية أكدت، في وقت سابق، أن أذربيجان، إلى جانب تركيا والمرتزقة من الشرق الأوسط، تواصل الأعمال العدائية واسعة النطاق ضد ناغورنو كاراباخ.

كما اعتبرت أن الاستهداف المتعمد للسكان المدنيين والبنية التحتية في ناغورنو كاراباخ من قبل أذربيجان "يعد انتهاكا صارخا للقانون الإنساني الدولي".