.
.
.
.
أرمينيا و أذربيجان

أرمينيا: روسيا ستتدخل عسكريا لضمان أمننا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت حكومة أرمينيا، اليوم الأحد، أن "روسيا ستتدخل عسكرياً لضمان أمننا بموجب الاتفاقيات الثنائية".

بدوره، اعتبر الاتحاد الأوروبي أن "زيادة الضحايا المدنيين في كاراباخ غير مقبول"، داعياً إلى مفاوضات فورية بين أرمينيا وأذربيجان.

وفي وقت سابق، دعا وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إلى وقف فوري لإطلاق النار في ناغورنو كاراباخ، وقال إن موسكو على استعداد لإيجاد حل لهذا الصراع، عبر منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية على موقعها على الإنترنت أن لافروف أبلغ أيضاً نظيره الأرميني اليوم بأن روسيا قلقة من ارتفاع عدد القتلى والمصابين في هذه الحرب، التي اندلعت أواخر سبتمبر.

وقالت أذربيجان، اليوم، إن قوات أرمينية أطلقت صواريخ على مدينة غنجه، ثاني أكبر مدنها مما أسفر عن مقتل مدني وإصابة أربعة، وتوعدت بالرد وتدمير أهداف عسكرية داخل أرمينيا.

قالت أرمينيا، الأحد، إن دعم تركيا العسكري لأذربيجان يوسّع الحرب، ويقوض الأمن الإقليمي.

ونفت أرمينيا سيطرة قوات أذربيجانية على منطقة "جبرائل" في كاراباخ، فيما دعت وزارة دفاع أذربيجان، المدنيين في كاراباخ للابتعاد عن مناطق القتال.

ولقى 72 مقاتلاً سورياً على الأقل، من الفصائل الموالية لتركيا، حتفهم خلال الأيام الماضية، في المعارك المشتعلة بين القوات الأرمينية والقوات الأذربيجانية في ناغورنو كاراباخ، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.