.
.
.
.

أنقرة تسلم باريس إرهابيا فرنسيا أدين غيابيا في عام 2017

نشر في: آخر تحديث:

طردت تركيا، الاثنين، فرنسيا ذهب إلى القتال في سوريا عام 2012 وحُكم عليه في فرنسا بالسجن 15 عامًا غيابيا في 2017، وتم توقيفه لدى وصوله إلى باريس، وفق ما ذكر مصدر قضائي لوكالة فرانس برس.

وأشارت وكالة الأناضول التركية إلى أن قوات الأمن التركية اعتقلت عثمان غاريدو (26 عاما) في تموز/يوليو، أثناء تواجده في منطقة كيليس، القريبة من الحدود السورية.

يذكر أن حدة التوتر بين تركيا وفرنسا تصاعدت في الأشهر القليلة الماضية مع دعم باريس لليونان، التي تخوض مواجهة مع تركيا بشأن حقوق استغلال مكامن النفط والغاز المحتملة في المنطقة.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، نهاية شهر أغسطس، إنه اتخذ موقفاً صارماً في الصيف فيما يتعلق بأفعال تركيا في شرق البحر المتوسط، بغرض وضع خطوط حمراء، لأن أنقرة تحترم الأفعال وليس الأقوال، حسب رأيه.

وأضاف ماكرون: "عندما يتعلق الأمر بالسيادة في منطقة شرق المتوسط، يجب أن تكون أقوالي متسقة مع الأفعال. يمكنني أن أبلغكم أن الأتراك لا يدركون ولا يحترمون سوى ذلك. ما فعلته فرنسا هذا الصيف كان مهماً: إنها سياسة تتعلق بوضع خط أحمر. لقد طبقتها في سوريا".