.
.
.
.
تركيا

ماذا قال حليف أردوغان ردا على مطالب المعارضة بانتخابات مبكرة؟

نشر في: آخر تحديث:

رداً على دعوة زعيم حزب الشعب الجمهوري، كمال كيليتشدار أوغلو، إلى ضرورة إجراء انتخابات مبكرة، أكد زعيم حزب الحركة القومية، المؤيد للحكومة، وحليف أردوغان، دولت بهتشلي، أن الانتخابات في موعدها، أي عام 2023، لافتاً إلى أنّ مرشح الائتلاف الحاكم، هو الرئيس رجب طيب أردوغان.

وفي اجتماع مع كتلته البرلمانية، الثلاثاء، قال بهتشلي "طلب كيليتشدار أوغلو، انتخابات مبكرة هو مجرد هذيان، كيليتشدار أوغلو الذي يعيش متلازمة التقلبات، كان حتى البارحة ينتقد الانتخابات المبكرة، ما الذي حدث حتى أصبح لا يتردد في طلب الانتخابات المبكرة؟ ماذا ستفعل إذا حصلت انتخابات مبكرة؟ من وماذا قالوا لك؟ بماذا وعدوك؟".

وكان زعيم المعارضة التركية، كمال كيلبتشدار أوغلو، دعا الأسبوع الماضي، إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة، لافتاً إلى أن "خلاص تركيا هو في الذهاب لانتخابات في أسرع وقت ممكن".

ودعا زعيم المعارضة التركية إلى "القضاء على النظام الاستبدادي في السلطة بوسائل ديمقراطية" مذكّراً بإنجازات المعارضة في الانتخابات المحلية.

مع إجراء الانتخابات في 2023

وأضاف بهتشلي "إن حزب الحركة القومية يفضل أن تجري الانتخابات في وقتها، في شهر حزيران من 2023. وسنحافظ على رأينا وموقفنا هذا. إن الحديث عن انتخابات مبكرة هي مضيعة للجهد والوقت. إن تركيا ستصل لأهداف 2023، عبر النظام الرئاسي".

مرشحنا هو أردوغان

واختتم بهتشلي كلامه بالقول: "ليصبح مرشحاً من يريد أن يكون كذلك، ومن أي حزب كان، وليخطط أي سياسي بإعادة النظام الدستوري، سيكون عبثاً، لأن النظام الرئاسي سيبقى حياً. ومرشحنا لانتخابات 2023 هو رجب طيب أردوغان. ستمضي الأمة التركية لغد سعيد عبر تحالف الشعب".