.
.
.
.

نكد في الجو.. تركيا واليونان تتناكفان بشأن تأخير طائرة

صحيفة ايكاثيمريني أشارت إلى أن الطائرة طلبت تصريحا من سلطات الطيران التركية أثناء عبورها الحدود العراقية بعد مغادرتها بغداد، لكنها اضطرت للانتظار 20 دقيقة للحصول على الإذن

نشر في: آخر تحديث:

20 دقيقة إضافية قضتها طائرة وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس الليلة الماضية بعد تأخر سلطات الطيران التركية في السماح لها بالعبور قادمة من العراق، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية الخميس.

فبعدما أشارت صحيفة ايكاثيمريني إلى أن الطائرة طلبت تصريحا من سلطات الطيران التركية أثناء عبورها الحدود العراقية بعد مغادرتها بغداد، لكنها اضطرت للانتظار 20 دقيقة للحصول على الإذن، أكدت أن مثل هذا التأخير لرحلة دبلوماسية حصلت على جميع التصاريح اللازمة مسبقا أمر غير مألوف وتراه أثينا استفزازا جديدا من جانب أنقرة.

بالمقابل، أعلنت وزارة الخارجية التركية رداً على أنباء تأخر السماح لطائرة وزير الخارجية اليوناني بعبور الأجواء التركية عتبرة أنها منحت إذنا للطائرة دون تأخير.

وأضافت أن شائعات إيقاف طائرة وزير الخارجية اليوناني من قبل تركيا متعمدة من الجانب اليوناني ولا تعكس الحقيقة، بحسب تعبيرها.

يأتي ذلك، في وقت تشهد العلاقات اليونانية التركية توترا متجددا جراء إعادة إرسال سفينة تنقيب تركية قبل أيام قليلة مجددا في مناطق متنازع عليها في شرق البحر المتوسط.

خلاف ونزاعات

فتركيا واليونان العضوان في حلف شمال الأطلسي، تتنازعان بشأن حقول غاز ونفط في شرق المتوسط، في منطقة تعتبر أثينا أنها تقع ضمن نطاق سيادتها.

وفي العاشر من آب/أغسطس، أرسلت تركيا سفينة رصد زلزالي ترافقها سفن حربية إلى المياه بين اليونان وقبرص.

وتصاعد التوتر في أواخر آب/أغسطس، عندما أجرى البلدان مناورات عسكرية متوازية، لكن عودة السفينة إلى الساحل التركي أحيت آمال التهدئة.

سفينة تركية في المتوسط (أرشيفية- رويترز)
سفينة تركية في المتوسط (أرشيفية- رويترز)

ثم عمدت تركيا لاحقا إلى اعتماد لهجة أكثر هدوءاً، فدعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطابه أمام الجمعية العامة السنوية للأمم المتحدة، إلى "حوار" لحل النزاع مع اليونان والاتحاد الأوروبي في المتوسط.

هل من فرصة للدبلوماسية؟

وتحت عنوان "إعطاء فرصة للدبلوماسية"، أعادت أنقرة في 13 أيلول/سبتمبر سفينة الرصد الزلزالي "عروج ريس" إلى الساحل التركي.

سفينة تركية في المتوسط (أرشيفية- رويترز)
سفينة تركية في المتوسط (أرشيفية- رويترز)

كما عقد وزيرا خارجية تركيا واليونان، الخميس الماضي، في براتيسلافا، أول اجتماع رفيع المستوى بين البلدين منذ بدء التوتر حول استكشاف النفط والغاز في شرق البحر المتوسط.

وفي إشارة إلى الرغبة في التهدئة، تم التوصل إلى اتفاق الأسبوع الماضي في الناتو بين اليونان وتركيا بشأن آلية لتجنب النزاعات، إلا أن إعلان تركيا في وقت متأخر ليل الأحد الاثنين عودة السفينة أعاد العلاقات إلى المربع الأول.