.
.
.
.

الوباء في محيط حمدوك.. وإصابة الصادق المهدي

باتو تحت العلاج.. كورونا يطال كبار مستشاري حمدوك ومقربين منه

نشر في: آخر تحديث:

تطبيقاً للإجراءات الصحيّة الاحترازية لوزارة الصحة السودانية في التعامل مع جائحة كورونا، أجرت السلطات فحصاً شاملاً للموظفين برئاسة مجلس الوزراء، من ضمنهم رئيس المجلس عبدالله حمدوك ومستشاروه ومساعدوه.

وبينما جاءت نتيجة فحص الرئيس سلبية، أتت النتيجة إيجابية لكل من الشيخ الخضر كبير مستشاري رئيس الوزراء، وعلي بخيت مدير مكتب حمدوك.

كما أجريت المسحة لمحمد الفاتح زين العابدين محافظ بنك السودان، وجاءت نتيجة فحصه إيجابية.

إلى ذلك، أشارت المعلومات إلى أن المصابين باتو يتلقون العلاج وهم جميعا بصحة جيدة، كما تجري عملية التتبُّع والفحص لكل من خالط المصابين.

كورونا يطال الصادق المهدي

من جهة أخرى، أعلنت أسرة السياسي السوداني الصادق المهدي في بيان الخميس، إصابته بفيروس كورونا المستجد.

الصادق المهدي
الصادق المهدي

وأكدت العائلة أن المهدي بدأ بتلقي العلاج.

"منعطف يُنذر بالخطر"

يذكر أن المؤتمر الصحافي للمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بالشرق المتوسط كان تناول، الخميس، مستجدات الوضع الإقليمي لجائحة كوفيد-19، والإجراءات العاجلة، والأولويات الإقليمية في هذه المرحلة وما يجب اتخاذه من خطوات عاجلة.

وحذّر المعنيون من أن الجائحة قد وصلت في إقليم شرق المتوسط إلى منعطف يُنذر بالخطر.

إلى ذلك، توقعت منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع شركاء آخرين "سي بي" و"جافي" اتحاد تحالف اللقاحات توافر اللقاحات بنهاية هذا العام.

كما من المرجح أن الكميات الصغيرة من هذا اللقاح ستكون متوفرة مع بداية العام المقبل، وأن المرحلة الأولى من الإنتاج الأول للقاح ستكون الأولوية فيها للعاملين الصحيين وكبار السن.