.
.
.
.

إصابة وزير داخلية تركيا وزوجته وابنته بكورونا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، السبت، إصابته وزوجته، وابنتهما بفيروس كورونا وخضوعهم للعلاج في المستشفى.

وتشهد تركيا ارتفاعاً في الآونة الأخيرة في الإصابات بالفيروس المستجد، كما في الوفيات.

وقبل أيام ارتفع عدد وفيات في البلاد إلى أكثر من 10 آلاف، فيما دق وزير الصحة ناقوس الخطر بشأن زيادة أسبوعية بنسبة 62% في عدد الحالات بمدينة إسطنبول الأكثر اكتظاظا بالسكان.

وقال وزير الصحة فخر الدين قوجة في مؤتمر صحافي عقب اجتماع لمجلس العلوم الحكومي إنه جرى تسجيل 2300 مريض جديد بكوفيد-19 في البلاد يوم الأربعاء الماضي.

كما أكد أن عدد الوفيات ارتفع إلى 10027. وأضاف "إذا لم نسيطر على الوضع في إسطنبول، فإن الوباء سيخرج عن نطاق السيطرة".

إلى ذلك، أوضح أن السبب الأكبر لتزايد أعداد الإصابات هي المواصلات العامة، إذ يستخدم ملايين العمال مركبات النقل الجماعي خلال ساعة الذروة، مما يخلق بيئة مثالية لانتشار الفيروس.

وكانت تركيا سجلت إصابات مرتفعة بالوباء الذي اجتاح العالم، إلا أن المعارضة غالبا ما تتهم السلطات بالتستر على الأرقام الفعلية.

كما وجه العديد من الاختصاصيين والأطباء انتقادات للحكومة قبل أشهر لجهة تعاملها مع الجائحة.