.
.
.
.
تركيا

فرنسا ستحل حركة "الذئاب الرمادية" التركية

وجهت أصابع الاتهام الى هذه الحركة بعد الصدامات التي وقعت أخيرا بين الجاليتين التركية والأرمنية في ديسين-شاربيو قرب ليون

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانان، الاثنين، أن الحكومة الفرنسية ستتخذ خلال جلسة لمجلس الوزراء الأربعاء قرارا بحل حركة "الذئاب الرمادية" القومية التركية المتطرفة، المؤيدة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ووجهت أصابع الاتهام إلى هذه الحركة بعد الصدامات التي وقعت أخيرا بين الجاليتين التركية والأرمنية في ديسين-شاربيو قرب ليون (شرق فرنسا).

كذلك، كتبت عبارة "الذئاب الرمادية" على نصب تكريمي لضحايا الإبادة والمركز الوطني للذاكرة الأرمنية قرب ليون ليل السبت.

وتشكلت منظمة قومية تركية تحمل اسم "الذئاب الرمادية" أو "أوجاكلاري" في ستينيات القرن الماضي، وتصنف على أنها من جماعات الفاشية الجديدة المتعصبة قوميا.

وقد انخرطت الحركة في عمليات إرهابية كبيرة، وقد ركزت الحركة عملياتها على الأكراد في تسعينيات القرن الماضي، حيث شاركت في معارك ضد تنظيم PKK في غرب شرق تركيا.

وتؤمن الحركة في التفوق العرقي للأتراك، وتسعى لاستعادة أمجادهم وتاريخهم وتوحيد الشعوب التركية في دولة واحدة، بالإضافة إلى معادات القوميات الأخرى كالكرد واليونان والأرمن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة