.
.
.
.

صهر أردوغان ينفي.. ومستشاره يؤكد "نواجه أزمة اقتصادية"

مستشار أردوغان يؤكد ردا على تصريحات وزير الخزانة والمالية التي اعتبر فيها أنه "لا توجد أي مشكلة في الاقتصاد وهذا أمر نفسي"، أن هناك بالتأكيد مشاكل في الاقتصاد"

نشر في: آخر تحديث:

على مدى الأشهر الماضية، وجهت المعارضة التركية انتقادات عدة لحكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وخطط وزير المالية وصهره بيرات البيرق، مع استمرار تدهور الأوضاع الاقتصادية وسعر صرف الليرة.

فعلى الرغم من إقالة محافظ البنك المركزي من منصبه وتعيين وزير المالية السابق ناجي إقبال مكانه إثر مواصلة قيمة الليرة التركية هبوطها ووصولها إلى مستوى قياسي، يبدو أن صهر أردوغان يواصل إنكار الأزمة.

"حتى وزيرنا!"

فقد حذر عضو المجلس الاستشاري الأعلى للرئاسة التركية، بولنت أرينتش، مساء أمس السبت وزير المالية من الوضع الاقتصادي الذي تشهده تركيا في الوقت الراهن. وقال في حديث لقناة 42 التركية ردا على تصريحات وزير الخزانة والمالية التي اعتبر فيها أنه لا توجد أي مشكلة في الاقتصاد وهذا أمر نفسي: "هناك بالتأكيد مشاكل في الاقتصاد"

بيرات البيرق (لأرشيفية- أسوشييتد برس)
بيرات البيرق (لأرشيفية- أسوشييتد برس)

وأضاف متعجباً من تصريحات البيرق: حتى وزيرنا ليس لديه مشاكل في الاقتصاد! لقد عارضت كلامه هذا، وتساءل: ما هو الشيء النفسي؟!. نرى جميعا الصعوبات المالية في البلاد، من المهم عدم إنكار المشكلة، بل حلها.

وكان البيرق أعلن سابقا أنه يستطيع وقف الصعود المستمر للدولار الأميركي على حساب الليرة التركية، معتبراً أن هناك عدة أسباب وراء هذا الارتفاع في سعر صرف العملات الأجنبية، أولها الضبابية التي تخيم على العالم، والانتخابات الأميركية، وكورونا.

يذكر أن سياسة صهر أردوغان الاقتصادية والمالية تواجه انتقادات مستمرة من قبل المعارضة التركية، حيث تتعالى الأصوات التي تتهم البيرق بالفشل في تحسين الوضع الاقتصادي التركي.