.
.
.
.

إسرائيل: اغتيال فخري زاده يعرقل المشروع النووي الإيراني

مسؤول إسرائيلي: "دون محسن فخري زاده سيكون صعبًا على إيران التقدم في مشروعها النووي العسكري"

نشر في: آخر تحديث:

اعتبرت تل أبيب أن مقتل العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، سيحول بنسبة كبيرة دون مواصلة إيران التقدم في مشروعها النووي.

وقال مسؤول إسرائيلي "دون محسن فخري زاده سيكون صعبًا على إيران التقدم في مشروعها النووي العسكري"، وفق ما نقلت مراسلة قناة "كان" الإسرائيلية، أمس الجمعة، عن مسؤول لم تكشف هويته.

من جهته، اتهم الرئيس الإيراني، حسن روحاني، السبت، إسرائيل باغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، مؤكداً في الوقت عينه أن تلك العملية لن تبطئ مسار بلاده النووي في إقرار ضمني لأهمية هذا الرجل في البرنامج النووي.

وكانت إيران وجهت، مساء أمس، رسالة للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ومجلس الأمن الدولي ذكرت فيها أنها ترى "مؤشرات خطيرة عن ضلوع إسرائيل" في اغتيال فخري زاده، وأنها تحتفظ بحق الدفاع عن نفسها.

وكانت إيران قد أعلنت، أمس، مقتل أبرز علمائها النوويين قرب طهران في هجوم أعقبته مواجهات بالرصاص، موضحة أن ستة مرافقين لفخري زاده قُتلوا في عملية الاغتيال.

في حين اعتبر رئيس هيئة الأركان في القوات الإيرانية اللواء محمد باقري، أن اغتياله ضربة قاسية وثقيلة لإيران.

كما اتهم وزير خارجية إيران، محمد جواد ظريف، أمس الجمعة، إسرائيل بالوقوف وراء عملية الاغتيال، وقال "إن هناك دلائل واضحة على تورط إسرائيل في اغتيال العالم الإيراني".