.
.
.
.

غوتيريش يحض أرمينيا وأذربيجان على التفاوض

نشر في: آخر تحديث:

حض الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجمعة، أرمينيا وأذربيجان على "استئناف المفاوضات برعاية الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك" التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا "للتوصل إلى حل سلمي ودائم" في النزاع حول ناغورني كاراباخ، وفق ما جاء في بيان لم يأتِ على ذكر تركيا.

وبحسب البيان، فإن غوتيريش "يشجّع الحكومتين والشعبين الأرمني والأذربيجاني على أن يسلكا طريق الحوار لإرساء السلام والاستقرار والازدهار الإقليمي".

وأشار البيان أيضاً إلى استعداد الأمم المتحدة لتلبية الاحتياجات الإنسانية للشعوب المتأثرة في ناغورني كاراباخ جراء النزاع الأخير وطلب تعاوناً كاملاً من جانب الأطراف لضمان "وصول حرّ" من أجل توصيل المساعدات.

ويأتي بيان غوتيريش غداة تصريح مشترك للولايات المتحدة وروسيا وفرنسا، الدول المشاركة في رئاسة مجموعة مينسك، يعيد التأكيد على أهمية هذه الهيئة، في وقت تطالب تركيا بصيغة جديدة للمفاوضات تكون جزءاً منها.

ودعت أذربيجان من جهتها إلى استبعاد فرنسا عن الوساطة بعد تصويت مجلس الشيوخ الفرنسي على نص يطالب بـ"الاعتراف" بناغورني كاراباخ.

وأُنشئت مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في تسعينات القرن الماضي بعد حرب أولى بين أرمينيا وأذربيجان، وهي مكلفة الوساطة في ملف ناغورني كاراباخ، الجمهورية المعلنة من جانب واحد ذات الغالبية الأرمنية وتشكل جزءاً من أراضي أذربيجان.