.
.
.
.

تركيا مهددة بالعقوبات.. اجتماع أوروبي اليوم

تركيا كانت أعلنت قبل الاجتماع الأوروبي بأيام استعدادها للحوار مع اليونان دون شروط مسبقة

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من إعلانها الاستعداد للحوار مع اليونان قبل أيام، إلا أن الاتحاد الأوروبي مازال يدرس إمكانية فرض عقوبات على تركيا، حيث من المقرر أن يقيّم وزراء الخارجية الأوروبيين، الاثنين، الأمر بسبب نزاع الغاز في البحر المتوسط وملفات أخرى.

إلا أن المسؤولين الأوروبيين لن يتخذوا قرارات في اجتماعهم اليوم تاركين ذلك لقمة يعقدها يوم الخميس زعماء الاتحاد الأوروبي الذين طلبوا من تركيا في أكتوبر التوقف عن التنقيب في المياه المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط ​​أو مواجهة العواقب.

وبينما أعلنت تركيا قبل أيام، على لسان وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو، أنها مستعدة للحوار مع اليونان دون شروط مسبقة، أكد الاتحاد الأوروبي أن سفن التنقيب والمسح التركية واصلت العمل في المياه المتنازع عليها مع اليونان وقبرص، وهو أمر مرفوض.

لعبة "القط والفار"

بدوره، دعا رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، الذي يرأس قمم الاتحاد الأوروبي، تركيا الأسبوع الماضي إلى التوقف عن ممارسة لعبة "القط والفأر" من خلال تقديم تنازلات والتراجع عنها بعد ذلك.

بالمقابل، اعتبر حلف الناتو، أن انسحاب سفينة التنقيب التركية "أوروتش ريس" من مياه قبرص قبل أيام من انعقاد القمة الأوروبية، مؤشرا إيجابيا يساعد على تخفيف التوتر، إلا أن ينس ستولتنبرغ، أكد أن هناك قلقا إزاء الوضع في شرق المتوسط، مشدداً على مواصلة السعي من أجل تفادي الصدام في المنطقة.

تهدد استقرار أوروبا والعرب والقوقاز

وأتت هذه التطورات في وقت أعلن فيه وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، أمس الأحد، أن تركيا تقوم بعمليات عسكرية على أراض أجنبية وتحتل أراضي في دول مجاورة وتهدد بإشعال حرب، مؤكدا أنها تهدد استقرار أوروبا والعرب والقوقاز.

وأضاف وزير الخارجية اليوناني أن تركيا تنازع الدول الأوروبية على السيادة والحقوق السيادية، مشيرا إلى أنها تنقل المتطرفين وتتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى بدعم الحركات المتطرفة.

كما أشار إلى أنه إذا لم تكن هناك إدانة لابتعاد تركيا عن القيم الأوروبية فإن من يناصرون التحديث وتحسين العلاقات مع أوروبا داخل المجتمع التركي سيَضعفون في الساحة المحلية.

سفينة التنقيب التركية يافوز
سفينة التنقيب التركية يافوز

إلى ذلك، اتهم أنقرة باستغلال أزمة المهاجرين وانتهاك حقوق الإنسان محليا كما تحاول خلق مجال للنفوذ في المنطقة.

واعتبر أن تركيا أصبحت تهديدا واضحا لاستقرار أوروبا ولمنطقة الشرق الأوسط وللعالم العربي ومنطقة القوقاز بوجه عام.

يشار إلى أن تحرك تركيا في أواخر نوفمبر بإعادة سفينة استكشاف إلى موانئها قد ساهم في تهدئة التوتر قليلا لكن مسؤولين ودبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي قالوا إن القضايا الأوسع المتعلقة بليبيا وسوريا وروسيا والاستبداد في تركيا شددت مواقف الاتحاد الأوروبي.