.
.
.
.

بسبب حقوق الإنسان.. عقوبات بريطانية وأميركية على مسؤولين

دومينيك راب: بريطانيا وحلفاؤها يسلطون الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان الممنهجة والصارخة التي يرتكبها أولئك الذين فرضنا عليهم عقوبات اليوم

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت بريطانيا، الخميس، أنها فرضت عقوبات على 11 فرداً، من بينهم الرئيس السابق لغامبيا، يحيى جامع، في خطوة منسقة مع الولايات المتحدة، فيما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان.

وقال وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، في بيان، إن "بريطانيا وحلفاءها يسلطون الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان الممنهجة والصارخة، التي يرتكبها أولئك الذين فرضنا عليهم عقوبات اليوم".

يشار إلى أنه من بين الأفراد الذين شملتهم العقوبات، شخصيات أمنية ومسؤولون من روسيا وفنزويلا وباكستان وغامبيا، بما شمل زوجة جامع.

من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، الخميس، فرض عقوبات على 17 مسؤولاً من الصين وحكومات أجنبية أخرى وأُسرهم بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان.

وقال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في بيان، إن قائمة المدرجين تشمل أفراداً من السلفادور وجاميكا.

كما أضاف بومبيو أن فرداً صينياً عوقب لضلوعه في "انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان" ضد أفراد من طائفة فالون جونغ.