.
.
.
.

أرمينيا: أذربيجان تخرق الهدنة وتقصف كاراباخ

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة الدفاع الأرمينية، اليوم السبت، إن أذربيجان استأنفت عملياتها الهجومية في إقليم ناغورنو كاراباخ.

في الأثناء، رصدت وزارة الدفاع الروسية أول "انتهاك" لوقف إطلاق النار في كاراباخ، وفق ما نقلت وسائل إعلام روسية.

وقبل شهر، أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن بلاده حققت وقفا كاملا للقتال في كاراباخ. وقال "نقلنا 1100 جندي إلى كاراباخ ضمن قوات حفظ السلام"، مشيرا إلى أن القتال في الإقليم تسبب بمقتل أكثر من 4000 شخص.

إلى ذلك، كانت قد سيطرت قوات حفظ السلام الروسية على مشارف ستيباناكيرت، عاصمة إقليم ناغورنو كاراباخ، في 13 نوفمبر الماضي وتولت حراسة الطريق المؤدي إلى خط التماس القريب بين القوات الأرمنية والأذربيجانية، بحسب صحافي في وكالة فرانس برس.

قوات روسية في كاراباخ 13 نوفمبر 2020 - فرانس برس
قوات روسية في كاراباخ 13 نوفمبر 2020 - فرانس برس

وانتشر عشرات الجنود وما لا يقل عن ثلاث عربات مدرعة على حاجز على المخرج الجنوبي الغربي للمدينة الذي تسيطر عليه القوات الأرمينية، على الطريق المؤدي إلى بلدة شوشة الواقعة على بعد نحو عشرة كيلومترات والتي سيطرت عليها القوات الأذربيجانية الأسبوع الماضي.

ووقعت أرمينيا وأذربيجان قبل أكثر من شهر برعاية روسية اتفاقية لوقف إطلاق النار تضع حدا للنزاع الذي بدأ في نهاية أيلول/سبتمبر في كاراباخ.

ويكرس هذا الاتفاق مكاسب مهمة حصلت عليها أذربيجان، وينص على تسليم باكو مناطق إضافية.