.
.
.
.

هجمات بقنابل وبنادق في العاصمة الأفغانية تخلف 3 قتلى

مسؤول ادعاء عام بالحكومة الأفغانية قتل بالرصاص في شرق كابول

نشر في: آخر تحديث:

قالت الشرطة المحلية إن هجمات منفصلة بقنابل وأسلحة نارية، يوم الأحد، خلفت ثلاثة قتلى على الأقل في العاصمة الأفغانية، وذلك بعد يوم من وابل من قذائف الهاون التي هزت المدينة.

وأسفر انفجار قنبلة مثبتة في عربة مدرعة في شمال كابول عن مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين على الأقل، بحسب فردوس فارامارز، المتحدث باسم قائد شرطة كابول. ولم يتوفر على الفور مزيد من التفاصيل.

وأفاد فارامارز أيضا أن مسؤول ادعاء عام بالحكومة الأفغانية قتل بالرصاص في شرق كابول. وقال المتحدث باسم الشرطة إن المدعي كان في طريقه إلى مكتبه عندما تعرض للهجوم في حي كارت إي ناو.

ولم يعلن أحد على الفور مسؤوليته عن الهجمات في كابول. وتبنى تنظيم داعش هجمات متعددة على العاصمة في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك هجمات مروعة على مؤسسات تعليمية أسفرت عن مقتل ما يصل إلى 50 شخصا، معظمهم من الطلاب.

ووقعت هجمات، الأحد، بعد يوم من ضرب مسلحي داعش العاصمة بوابل من قذائف الهاون، ما أسفر عن مقتل مدني واحد على الأقل وإصابة آخر، وسط تصاعد العنف على مستوى البلاد.

وأعلنت الجماعة المتطرفة مسؤوليتها على موقع أعماق الإخباري التابع لها قائلة إنها أطلقت 10 صواريخ كاتيوشا باتجاه مطار حامد كرزاي الدولي بالعاصمة.

وأصابت ثلاث قذائف المطار، فيما سقطت قذائف أخرى على مناطق سكنية بالمدينة، بحسب وزارة الداخلية الأفغانية.

وتصاعد العنف في أفغانستان في الأشهر الأخيرة حتى مع اجتماع مفاوضي طالبان والحكومة الأفغانية في دولة قطر العربية الخليجية للتوصل إلى اتفاق سلام يمكن أن يضع حدا لعقود من الحرب.

وتشن حركة طالبان معارك مريرة ضد مقاتلي تنظيم داعش، لا سيما في معاقل التنظيم في شرق أفغانستان.