.
.
.
.

اليونان: دول المنطقة تنظر لتركيا كعامل مزعزع للاستقرار

وزير الخارجية اليوناني أكد أن الاتحاد الأوروبي يتعامل مع تركيا الآن بوصفها مشكلة تواجه أوروبا وليس كدولة لديها خلافات مع اليونان وقبرص

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية اليوناني، نيكوس دندياس، الأربعاء، أن هناك قدراً من التفاؤل بعد قرار واشنطن فرض عقوبات على تركيا.

وقال إن تركيا ينظر إليها على أنها عامل مزعزع للاستقرار في منطقتنا، مشيراً إلى أن أنقرة أوقفت الحوار مع أثينا وليس العكس.

كما أضاف "علينا أن نوضح لتركيا أين توجد الخطوط الحمراء"، مشدداً على أنه يجب على تركيا أن توقف الاستفزازات.

وقال "أؤكد أن الاتحاد الأوروبي يتعامل مع تركيا الآن بوصفها مشكلة تواجه أوروبا، وليس كدولة لديها خلافات مع اليونان وقبرص".

صواريخ إس 400 الروسية

وفرضت الولايات المتحدة قبل يومين، عقوبات على تركيا بسبب شرائها صواريخ إس -400، شملت رئاسة الصناعات الدفاعية، وحظر كل الصادرات العسكرية إلى تركيا وفرض عقوبات على إسماعيل ديمير، مدير رئاسة الصناعات العسكرية ومعاقبة مسؤولي رئاسة الصناعات الدفاعية، وفرض قيود لدخول مسؤولي تركيا إلى أميركا.

كما قال موقع تابع لوزارة الخزانة الأميركية، في 14 ديسمبر الجاري، إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على إدارة الصناعات الدفاعية التركية ورئيسها وثلاثة موظفين، عقاباً لأنقرة على شرائها منظومة دفاع جوي روسية.

نظام إس-400 الروسي
نظام إس-400 الروسي

تجاهل تركي

وأعلنت واشنطن أنها أبلغت "تركيا أن شراء منظومة S400 سيعرض الجيش الأميركي للخطر". وأضافت: "تركيا اشترت منظومة S400 الروسية وتجاهلت تحذيراتنا".

كما شملت العقوبات الأميركية على تركيا تعليق صفقة بيع مقاتلات F35 لأنقرة.

وتم فرض العقوبات بموجب قانون مكافحة أعداء أميركا المعروف باسم CAATSA.

هذا وتسلمت تركيا في عام 2019 منظومات الدفاع الجوي الروسية "إس-400"، ما تسبب بأزمة في العلاقات التركية الأميركية، ومعارضة إدارة دونالد ترمب، الذي أكد مراراً رفض بلاده للصفقة المبرمة في 2017، بحجة أن هذه الأسلحة الروسية لا تتماشى مع نظام دفاع حلف شمال الأطلسي.