.
.
.
.
نزاع إثيوبيا

مسلحون يقتلون أكثر من 100 شخص في غرب إثيوبيا

السلطات أُحيطت علماً بالهجوم وتتحقق من التفاصيل المتعلقة بهويات المهاجمين والضحايا

نشر في: آخر تحديث:

قتل مسلحون أكثر من 100 شخص في هجوم، الأربعاء، في غرب إثيوبيا، وفق ما أفادت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان، في فصل جديد من الهجمات الدامية في المنطقة.

وقالت اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان في بيان، الأربعاء، إن "أكثر من 100 شخص قتلوا بالرصاص في هجوم شنه مسلحون" في إقليم بني شنقول-جومز في غرب إثيوبيا.

وأكد سكان مقتل العشرات في الهجوم المسلح، وقال مزارع في بلدة بولين إنه شاهد عشرات الجثث في حقل قرب منزله.

وذكر ساكن آخر في البلدة أن مسلحين اقتحموا المنطقة نحو الساعة السادسة صباحا (0300 بتوقيت غرينتش)، وأنه أحصى 20 جثة في موقع مختلف.

وكشف مسعف محلي أنه عالج مع زملائه 38 جريحاً معظمهم كانوا مصابين بأعيرة نارية.

وقالت ممرضة في ذات المنشأة الطبية: "لم نكن على استعداد لهذا الأمر، وقد نفد الدواء من عندنا"، مضيفة أن طفلاً في الخامسة من عمره توفي أثناء نقله للعيادة.

وذكر مسؤول في المنطقة، طلب عدم الكشف عن هويته، أن السلطات أُحيطت علما بالهجوم وتتحقق من التفاصيل المتعلقة بهويات المهاجمين والضحايا، لكنه لم يعطِ معلومات إضافية.

ووقع الهجوم غداة زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، ورئيس أركان الجيش، برهانو غولا، ومسؤولين اتحاديين كبار للمنطقة، الثلاثاء، للدعوة للسلام بعد أن شهدت المنطقة عدداً من الحوادث المميتة بين جماعات عرقية متنافسة.

وكان أحدث هجوم كبير في المنطقة وقع يوم 14 نوفمبر، عندما هاجم مسلحون حافلة وقتلوا 34 شخصاً.