.
.
.
.

تركيا تحكم على صحافي معارض لأردوغان بالسجن 27 عاماً

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت محكمة تركية، اليوم الأربعاء، حكما على الصحافي المعارض للرئيس أردوغان، جان دوندار، بالسجن 27 عاما.

وقالت وسائل إعلام محلية، إن السلطات التركية تتهم الصحافي المنفي في ألمانيا بمساعدة تنظيم إرهابي والتجسس.

ودانت محكمة في إسطنبول دوندار، وهو رئيس تحرير سابق لصحيفة "جمهورييت" المعارضة، لنشره تحقيقا يؤكد أن أجهزة الاستخبارات التركية تسلم أسلحة لمجموعات متطرفة في سوريا.

يذكر أن دوندار تعرض لمحاولة اغتيال في العام 2016 ونجا منها بأعجوبة، فين حين وجهت أصابع الاتهام إلى الحكومة التركية.

صلاح الدين دميرتاش

يأتي ذلك فيما دانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بشدة، الثلاثاء، اعتقال النائب السابق والزعيم الموالي للأكراد، صلاح الدين دميرتاش، والمحتجز في تركيا منذ اعتقاله عام 2016، مطالبة بـ"الإفراج الفوري عنه".

وقالت المحكمة في بيان إنها "لاحظت انتهاكات عدة للاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان"، وحضت السلطات التركية على "اتخاذ كل التدابير الضرورية لضمان الإفراج الفوري" عن المرشح السابق للانتخابات الرئاسية وأحد أبرز خصوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وعددت المحكمة ما لا يقل عن خمسة انتهاكات للاتفاقية الأوروبية في هذا الملف.

وأضاف البيان "ترى المحكمة أن حرمان دميرتاش حريته وخصوصا خلال حملتين مهمتين، هما: استفتاء 16 أبريل 2017 والانتخابات الرئاسية في 24 يونيو 2018، ينطوي على هدف غير مشروع يتجلى في خنق التعددية والحد من حرية النقاش السياسي، وهما يقعان في صلب مفهوم المجتمع الديمقراطي".

وتولى دميرتاش أيضا منصب الرئيس السابق المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي، الذي يشكل قوة المعارضة الثانية في البرلمان، وسبق أن تعرض لعقوبات إثر محاولة الانقلاب في تركيا في يوليو 2016.